الرابطة المحمدية للعلماء

تجمع “مسلم مسيحي يهودي” من أجل سلام البلقان

أطلق كبار رجال الدين المسيحيين الكاثوليك والأرثوذكس والمسلمين واليهود في البوسنة أخيرا، دعوة إلى السلام في تجمع نادر بين أبناء مختلف الديانات في هذه المنطقة التي ما زالت تعاني من آثار النزاعات التي شهدتها في تسعينات القرن الماضي.

وبعدما أكد بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية الصربية، المونسنيور إيريني، تمسك الشعب الصربي ببناء السلام، عبر عن أمله في أن يكون مستقبل شعوب البلقان خالياً من تجارب الماضي المأساوية والمؤلمة.

وكان رئيس الكنيسة الأرثوذكسية الصربية يتحدث أمام آلاف الأشخاص الذين حضروا إطلاق اللقاءات السنوية لمجموعة سانت إيجيديو الكاثوليكية، وقال المونسنيور إيريني، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية “آمل بعمق أن تتطور الأجيال الجديدة بدون شعور بالكراهية، وأن تكون محمية من تجربة الحروب الرهيبة”.

وأسفرت الحرب في البوسنة بين مجموعاتها الثلاث الصربية والكرواتية والمسلمة عن سقوط حوالى 100 ألف قتيل من 1992 إلى 1995.

واليوم يشكل المسلمون حوالى 40 في المائة، والمسيحيون الأرثوذكس 31 في المائة والمسيحيون الكاثوليك 10 في المائة من أصل حوالى 3.8 ملايين نسمة في البوسنة.

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق