الرابطة المحمدية للعلماء

تأهيل النخب الأكاديمية سبيل لإنجاح مشروع الجهوية الموسعة

دعا النقيب ابراهيم صادوق، نخبة الباحثين الجامعيين الذين ينتمون إلى الأقاليم الصحراوية ،إلى عقد ندوات ولقاءات لتسليط الضوء على الأبعاد التاريخية والجغرافية والمجتمعية للصحراء المغربية…

واعتبر النقيب ابراهيم صادوق في مداخلته خلال ندوة دولية حول موضوع  :” الحكم الذاتي والجهوية الموسعة آفاق ومستقبل”، نظمت مؤخرا بمدينة مراكش،  ا أنه إذا كانت سياسة اللامركزية و الجهوية أصبحت إحدى الأسس التي تتميز بها الأنظمة المعاصرة ،وأضحت مكونا رئيسا لها، فان الإستراتيجية الأساسية في تكريس الوحدة الوطنية المتعددة الروافد تكمن في تطوير مشروعه الديمقراطي المرتكز على الجهوية المتقدمة ، التي ينبغي تفعيلها على ارض الواقع من خلال تمكين المغاربة الصحراويين وباقي المواطنين من أجهزة تمثيلية ذات اختصاصات فعلية واضحة، وإمكانات مالية تمكنها من تدبير الشأن المحلي انطلاقا من الصلاحيات التي تتمتع بها .
وقال الأستاذ الباحث  :” إن تفاؤلنا بالدور الايجابي للمجتمع المدني في تفعيل مشروع الحكم الذاتي يجد مسوغه في عقد الباحثين الجامعيين الذين ينتمون إلى المناطق الجنوبية، عدة ندوات ولقاءات لتسليط الضوء على الأبعاد التاريخية والجغرافية  والمجتمعية للصحراء المغربية إيمانا منهم واقتناعا بدورهم في الدفاع عن الهوية الوطنية”، مضيفا “:  وهذا ما يدفعنا، إلى المناداة بتأهيل النخب الصحراوية الأكاديمية حتى تلعب دورها كاملا في إنجاح مشروع الجهوية الموسعة، وانطلاقا من كون قوة المغاربة تكمن في تضامنهم واتحادهم، ينبغي على المجتمع المدني وباقي الجمعيات وكافة القوى الحية أن تبادر إلى ممارسة حقها الدستوري في إطار الديمقراطية التشاركية لتنزيل مقترح الحكم الذاتي وتفعيله وتقييمه”.

وأبرز الأستاذ في مداخلته أن تنزيل وتفعيل مقترح الحكم الذاتي  يقتضي الإسراع الفوري في تنفيذ مضامين ومحددات الجهوية المتقدمة باعتبارها الحل الأمثل والأنسب للمرحلة الدقيقة التي تمر منها قضية وحدتنا الوطنية، وتمكين هذه الأقاليم من تدبير شؤونها المحلية انسجاما مع مضامين وتوجهات الخطاب الملكي الموجه إلى الأمة بمدينة مراكش في 03يناير2010والذي أكد على جعل الأقاليم الجنوبية في صدارة الجهوية المتقدمة”.

وفي سياق متصل، أشارت ليا بيلترام، وزيرة التضامن والتعايش الدولي بايطاليا ، إلى العلاقة المتينة التي تجمع بين المغرب وايطاليا التي من الممكن توظيفها الآن ومستقبلا، بناء على مشاريع اقتصادية واجتماعية وسياسية. في حين ركزت كلمة الأستاذ  محمد الغالي،  أستاذ القانون الدستوري بكلية الحقوق بمراكش،  على أسس ومبادئ الجهوية المتقدمة بالمغرب . أما جورجي بوستال العضو السابق بمجلس الشيوخ الايطالي، فانصبت كلمته حول الجهوية والحكم الذاتي “نموذج تورنتينو”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق