الرابطة المحمدية للعلماء

تألق علمي مغربي بفرنسا

الأستاذان مصطفى بلخياط والتهامي القباج يفوزان بجائزة التحليل المالي

فاز خبيران ماليان مغربيان، وهما الأستاذان مصطفى بلخياط والتهامي القباج على التوالي بالجائزتين الذهبية والبرونزية للجمهور بمعرض التحليل التقني “صالونة” الذي انعقد بباريس يومي 20 و21 مارس المنصرم.

وقد منحت كلا الجائزتين أمس الثلاثاء بباريس للخبيرين المغربيين وكذلك الجائزة الفضية التي عادت للمحلل الفرنسي أندري مالبيل، من قبل جمهور المعرض، الذي يعد بمثابة جامعة تعنى بالمهن التجارية والاستثمار المالي. وتم تتويج السيد بلخياط عن مؤشر “مركز الجاذبية” الذي صاغه وهو مؤشر للرياضيات يمكن من استباق تطور الأسواق.

وعن هذا المؤشر يقول الأستاذ بلخياط لقد “بلورته منذ خمس سنوات بتعاون مع مختبر الرياضيات بمراكش وقد أصبح اليوم معترفا به كإبداع في مجال التحليل التقني للأسواق”، مضيفا أن هذا المؤشر جد ناجع بالنسبة للأسواق النفطية.

ويعمل السيد بلخياط كمدير صندوق الذهب مانسا موسى الذي يعمل على استغلال معدن الذهب بإفريقيا ومستشارا ماليا وأستاذا في الهندسة المالية.

من جهته، عبر السيد القباج، الذي ألف العديد من الأعمال، من بينها كتاب حول “الوضعية النفسية للتجار الكبار” و”فن التجارة” عن اعتزازه لاختياره من طرف الجمهور وكذلك بالثقة التي وضعها فيه المعرض.

ويعتزم السيد القباج الذي يدرس التجارة والتحليل التقني والنفسي للأسواق المالية بجامعة دوفين بباريس أيضا نشر مؤلف خلال الشهر القادم حول “الاستثمار دون أزمة”. ويتوخى من خلال جوائز الجمهور التي يخصصها معرض “صالونة” تثمين المحاضرين المتميزين من خلال العروض التي قدموها خلال هذه التظاهرة والذين قدموا إيضاحات حول بعض القضايا الخاصة وتسليط الضوء على بعض المواضيع أو تقنيات التدخل المتجددة، وكذا تكريم الفائزين عن مجموع أعمالهم..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق