الرابطة المحمدية للعلماء

بيـان المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

أصدرت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم أخيرا، بيانا أدانت فيه، تكرر مظاهر الاستهانة والتحقير إزاء معتقدات وثقافات الشعوب العربية والإسلامية ورموزها الروحية تحت طائلة ممارسة حرية الفكر والإبداع والتعبيـر.

وشددت في بيانها على ضرورة صيانة حرية الفكر والإبداع واحترام المعتقدات، وأشارت إلى أنها ترفض وتدين كل الممارسات والسلوكيات الدنيئة التي تبث التباغض بين البشر وتحقّر المعتقدات والمقدسات والأديان وتصبّ في تأجيج حراك الصراع بين الحضارات والثقافات من منطلق نوازع عنصرية واستعلاء عرقي أو حضاري ثقافي وهي نوازع مرفوضة ومدانة في كل الشرائع والديانات والقوانين الوضعية فضلا عن المواثيق الدوليـة.

وقالت “إن الاعتداء على العقائد الدينية وعلى الرموز الروحية للأمم والشعوب أو تحقيرها لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يُصنّف بكونه حرية تعبير وإبداع بل يجب إدراجه في منزلة أفعال وسلوكيات الإيذاء والاعتداء الفاقدة لأي أساس أخلاقي أو قيمي إنساني وهي تستحق تماما الإدانة والردع لأنها بمثابة معول هدّام لكل أسس التعايش الإنساني التي تعمل الأسرة البشرية كافة على ترسيخه باطراد من خلال تدعيم جسور الحوار بين الثقافات والحضارات والمعتقدات وكذلك المزيد من إشاعة قيم التسامح والتعايش مع الآخـر والقـبول بـه”.

المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق