الرابطة المحمدية للعلماء

بريطانيا تحذر من جفاف شديد هذا الصيف

أعلنت بريطانيا الاثنين حالة الجفاف في المنطقة الجنوبية الشرقية من البلاد وحذرت من أن باقي أنحاء البلاد قد تواجه نقصا كبيرا في المياه هذا الصيف حيث أن بعض مخزونات المياه عند أدنى مستوياتها منذ اقل من ربع قرن.

ورغم أن بريطانيا تشتهر بجوها الماطر وان الفصل لا يزال شتاء في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، إلا أن الحكومة عقدت “قمة للجفاف” شاركت فيها شركات المياه والمزارعين ومنظمات الحياة البرية.

وقالت وزيرة البيئة كارولين سبيلمان أن منطقة جنوب شرق انكلترا انضمت الآن في معاناتها من الجفاف إلى منطقة انغليا في شرق انكلترا وغيرها من مناطق البلاد.

وأضافت “من المرجح أن تتأثر مزيد من المناطق، فيما تستمر الفترة الطويلة من هطول الأمطار بمعدلات منخفضة.. ونطلب من الجميع المساعدة من طريق استخدام كميات اقل من الماء والبدء بذلك الآن
وقالت شركات المياه انه لم تسقط سوى 73 في المئة فقط من الأمطار التي كانت متوقعة على المنطقة الجنوبية الشرقية من البلاد في الفترة من تشرين الأول/أكتوبر إلى كانون الثاني/يناير، وهو اقل معدل لسقوط الأمطار في هذه الفترة منذ العام 1992.

وذكرت شركة تيمز ووتر أن مستوى المياه في نهر لي شمال لندن يبلغ حاليا 24 في المئة فقط من سعته.

وقالت الأجهزة الحكومية أن مستويات بعض الأنهر والمياه الجوفية اقل من تلك التي كانت أثناء الجفاف في بريطانيا العام 1976 والذي سجل خلال صيف حار في شكل غير معتاد.

وذكرت وزارة البيئة أن التغير المناخي وزيادة عدد السكان وتغير أنماط استخدام الماء في المنازل هي السبب في الضغط على موارد المياه في بريطانيا.

وأضافت انه “رغم سمعتنا بأننا بلد ماطر، إلا أننا قد نواجه تراجعا في هطول الأمطار مستقبلا، وزيادة في عدم التأكد بشان موعد هطول الأمطار” داعية البريطانيين إلى اختصار مدة الاستحمام وتصليح أي صنابير تسيل منها المياه.

وتستهلك العائلة البريطانية ما يزيد على 100 ألف لتر من الماء كل عام. “.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق