الرابطة المحمدية للعلماء

برج إيفل الفرنسي يستعد لحلة جديدة صديقة للبيئة

سيعتمد برج إيفل رمز العاصمة الفرنسية عما قريب، نظاما مراعيا للبيئة لتوليد جزء من الطاقة التي يحتاج إليها من أبراج هوائية وألواح شمسية، بحسب ما أعلنت الشركة التي تتولى إدارته.

وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية، فإنه تجري حاليا في الطابق الأول أعمالا لتحديثه بهدف جعل البرج أكثر مراعاة للبيئة واستقطابا للجمهور وتسهيل الصعود إليه، بإضافة طواحين هوائية وألواح شمسية وقنوات لحبس مياه الأمطار، بهدف تحسين أداء البرج على صعيد الطاقة بنسبة 30%.

ومن المفترض أن تنتهي هذه الأعمال في أواخر سنة 2013، على أن تبلغ كلفتها الإجمالية 25 مليون يورو.

ويعتبر برج إيفل الذي شيد بمناسبة المعرض الدولي في باريس في سنة 1889 من المعالم الأكثر استقطابا للزوار في العالم، حيث بلغ عدد زائريه خلال السنة الماضية ما يناهز 7.1 ملايين زائر.

عن وكالة الأنباء الفرنسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق