الرابطة المحمدية للعلماء

باحث مغربي يحصل على جائزة الرئيس التونسي للدراسات الإسلامية

إثراء الفكر الإسلامي الاجتهادي وإشاعة قيم الاعتدال والتسامح

حصل الباحث الجامعي المغربي، الأستاذ إلياس بلكا، على جائزة رئيس الجمهورية التونسية العالمية للدراسات الإسلامية لسنة 2010، عن كتابه “مشكلات افتراق الأمة إلى سنة وشيعة.. الأصول والحلول”.

وقد تسلم الأستاذ بلكا هذه الجائزة، مساء أول أمس الأحد، من الرئيس زين العابدين بن علي، في حفل رسمي بمقر رئاسة الجمهورية بقرطاج شمال العاصمة، بحضور رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية، السيد محمود عباس، الذي يقوم بزيارة لتونس، كما حضر هذا الحفل ،الذي تم خلاله تسليم الجوائز للفائزين في مسابقة تونس الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره، العديد من الشخصيات الرسمية والعلماء.

وتمنح جائزة رئيس الجمهورية للدراسات الإسلامية، كل سنة، لمن تولى تقديم أحسن بحث في العلوم الإسلامية، تشجيعا على إثراء الفكر الإسلامي الاجتهادي المستنير في العالم العربي والإسلامي وإشاعة قيم الاعتدال والتسامح وترسيخها.

وأشار الأستاذ بلكا، الذي يدرس مادة العلوم الإسلامية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس، ويعمل في الوقت ذاته أستاذا زائرا بجامعة (زايد) بدبي بالإمارات العربية المتحدة، إلى أن الجائزة جاءت تتويجا لمسيرته العلمية، مضيفا في تصريحات إعلامية أن “هذه الجائزة تعد مبادرة حسنة لتشجيع البحث في مجال الدراسات الإسلامية، تأتي في وقت يحتاج فيه العالم العربي والإسلامي إلى الاجتهاد الفكري الوسطي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق