الرابطة المحمدية للعلماء

باحث أندونيسي: المغرب ساهم منذ قرون في نشر قيم التسامح

أكد الباحث والجامعي الأندونيسي توركيس لوبيس الأستاذ بجامعة مالك إبراهيم بمدينة مالانغ، الواقعة شرق جزيرة جاوة الأندونيسية، أخيرا بجاكرتا، أن المغرب ساهم، منذ قرون، وبشكل بارز وفعال في نشر قيم التسامح والوسطية وعمل جاهدا، عبر تاريخه الطويل، على تطوير العلوم الإسلامية إسهاما منه في بناء الحضارة الإنسانية.

وأوضح الأستاذ توركيس لوبيس، في عرض ألقاه، خلال انعقاد الملتقى الثالث للإندونيسيين خريجي الجامعات المغربية، أن الإرث المعرفي الذي أنتجه وينتجه العلماء والمفكرون المغاربة مكن من انتشار تعاليم الدين الإسلامي المرتكزة على ثقافة التسامح والوسطية، ووضع لبنات جديدة في تعزيز الهوية الإسلامية، مبرزا أن الهوية الإسلامية ارتبطت ولعدة قرون بالإنتاج الفكري لجامعة القرويين بفاس لما لهذه المؤسسة العريقة من إشعاع علمي في العالم الإسلامي.

وأشار الباحث توركيس لوبيس إلى أن جامعة القرويين “لم تكن مجرد جامعة علمية لتكوين الأطر الدينية بل كانت معلمة من معالم الإسلام، ولازالت أسماء الكثير من علمائها تتداول في مختلف الجامعات الإسلامية والمجالس العلمية كمرجع أساسي في العلوم الدينية”، مؤكدا أن الإسهام المغربي يعتبر رافدا أساسيا من روافد الهوية الإسلامية و”ينبوعا صافيا قدم للحضارة الإنسانية النماذج الرائدة في مجال العلوم الدينية والدنيوية”.

وأضاف أن المغرب حمل عبء رسالة لعصور متتالية ومتعاقبة مفادها تعزيز أسس العقيدة الإسلامية والموروث المعرفي العربي الإسلامي كحجر أساس للحفاظ على الهوية العربية الإسلامية عبر العصور، موضحا أن الإسهام المعرفي للمغرب “رسخ أسس المذهب المالكي الذي نجح في بوتقة الوحدة المذهبية والعقائدية وحافظ على اللغة العربية بمختلف آلياتها النحوية والبلاغية تحقيقا للوحدة اللغوية”.

وأبرز أن هذا العمل حمل مقومات الثقافة الإسلامية الصحيحة إلى المجتمعات العربية عن طريق علماء القرويين مما اعتبر عاملا قويا في صيانة التراث الإسلامي العربي من جهة وحماية للشخصية الإسلامية من جهة أخرى، مشيرا إلى مساهمة جامعة القرويين في حمل لواء الأصالة والتجديد وحماية الثقافة الإسلامية التي طبعتها الجامعة بالطابع المغربي الأصيل ساعية بذلك إلى الحفاظ على ذاتية وأصالة وشخصية الأمة الإسلامية انطلاقا من أركان ثلاثة رئيسية هي العقيدة واللغة والتراث الثقافي.

وأبرز في هذا السياق العلاقات الثقافية والعلمية والجامعية المتميزة القائمة بين المملكة المغربية وجمهورية إندونيسيا والتي تعززت بتوافد الطلبة الأندونيسيين على المغرب لمواصلة دراستهم الجامعية بأسلاكها المختلفة في الجامعات المغربية، وانتشار مريدي الطريقة الصوفية التيجانية عبر أنحاء إندونيسيا.

ومن جهته أعرب سفير المغرب بجاكرتا السيد محمد مجدي عن ارتياحه لمستوى علاقات التعاون القائمة بين اندونيسيا والمغرب وخاصة في مجال التعليم، مبرزا دور هذا التعاون في تعزيز تبادل الخبرات بين البلدين وخاصة بعد فتح أقسام لتعليم اللغة الإندونيسية في جامعات مغربية.

وأضاف السيد محمد مجدي أن جمعية الإندونيسيين خريجي الجامعات المغربية تعد حلقة هامة في تعزيز هذا التعاون وتوثيق عرى التفاهم بين الشعبين وبين النخب الثقافية والسياسية والاقتصادية بالبلدين.

وألقى كل من الأستاذ إيكا فوترا ويرمان من جامعة بونغول بجزيرة سومطرة والأستاذ توباغوس أدي أسناوي من جامعة شريف هداية الله الإسلامية بجاكرتا عرضين حول تجربتهما الشخصية في الدراسة بالمغرب، حيث أبرزا تميز المجتمع المغربي بقيم التعايش والتسامح والانفتاح، مشيرين إلى أن تحصيلهما العلمي لم يقتصر على ما تلقوه من الجامعات المغربية بل شمل أيضا ما استخلصوه من الحياة الثقافية والسياسية والاقتصادية بالمملكة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق