الرابطة المحمدية للعلماء

باحثين يخترعان مترجما ناطقا بـ26 لغة

نقلت الصحافة البريطانية أن الباحثيْن، فرانك سونغ وريك راشد، اخترعا برمجية من شأنها ترجمة اللغة الإنجليزية فورا إلى صوت ناطق بأي من 26 لغة يختارها المستخدم وسط طائفة واسعة ابتداء من الاسبانية والفرنسية إلى الماندرين الصينية..، وليس هذا وحسب، بل أن المستخدم يوظّف صوته نفسه لهذا الغرض.

على أن هذا التطور المدهش يقتصر في الوقت الحالي على متحدثي الإنجليزية دون غيرهم، وبالنسبة إلى الناطق بهذه اللغة فكل ما عليه فعله هو التحدث إلى الجهاز فيترجمها فورا إلى اللغة التي يختارها وبصوته.

ويرفع هذا الإنجاز حاجز التفاهم العملاق بالنسبة إلى المسافرين الناطقين بالإنجليزية إلى مختلف مناحي الدنيا، وهذا عدا عن أهميته القصوى لأولئك الذين يودون تعلم لغات جديدة.

ومن الناحية النظرية، كما قال مبتدعا البرمجية الناطقة لمجلة “تكنولوجي ريفيو” الإلكترونية، فيمكن في المستقبل القريب أن يصبح هذا الاختراع إحدى برمجيات الهواتف الذكية، ومن التطورات الأخرى التي ينتظر أن تتبع إطلاق هذه البرمجية ترجمة النصوص أيضا إلى تلك اللغات.

وقبل أن يكون بوسع الشخص الاستفادة من خدمات هذا الاختراع فسيتعين عليه قضاء نحو الساعة لـ”تلقين” البرمجية أكبر قدر ممكن من الكلمات والعبارات والجمل بصوته، وتصبح بالتالي مهمة البرمجية هي مقارنة هذا بما لديها في خزانة معلوماتها، فـ”يتعرّف” الطرفان على بعضهما بعضا.

وإلى جانب أن هذا مريح لأذن السامع ويساعده كثيرا على الفهم، فهو أيضا مثير للمستخدم نفسه بقدر كبير إذ سيصبح بوسعه “سماع نفسه” وهو يتحدث 26 لغة.

عن المختصر للأخبار بتصرف

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق