الرابطة المحمدية للعلماء

باحثون عرب يتوصلون لمركبين لمواجهة سرطان الثدي والزهايمر

أعلن باحثون في جامعة الشارقة الإماراتية أول أمس الثلاثاء توصلهم إلى مركبين كيميائيين يواجهان مرضي سرطان الثدي والزهايمر، وقال الباحثون إن التجارب المعملية الأولى أعطت مؤشرات مبشرة لوقف تدهور خلايا المخ المسببة لمرض الزهايمر ويعمل بعضها الآخر على وقف نمو الخلايا السرطانية.

وأشاد الشيخ سلطان القاسمي حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة بالفريق البحثي الذي استطاع أن يتوصل إلى المركبين، كما أكد الدكتور سامي محمود مدير جامعة الشارقة، في مؤتمر صحفي، أن الجامعة انتهت من إنجاز بحث حول المركب الأول الموجه لمرض الزهايمر الذي يصيب الإنسان من سن الأربعين فأكثر فيدمر خلاياه العقلية الخاصة بالذاكرة وهو مرض يكلف الولايات المتحدة 110 مليار دولار سنويا كما يكلف أوروبا مثلها، أما الاكتشاف الآخر فهو ابتكار مركب كيميائي موجه إلى خلايا الثدي السرطانية.

من جانبه، أوضح الباحث الدكتور رأفت العوضي من كلية الصيدلة بجامعة الشارقة أن الأبحاث والتجارب على هذا المركب بدأت بابتكار مركبات كيميائية جديدة من نوعها بهدف علاج خلايا الثدي السرطانية، مضيفا أن التجارب المبكرة التي أجريت على خلايا سرطانية مختلفة نجحت حيث أثبتت جدارتها وقدرتها في القضاء على هذه الخلايا بدون أي أثر ضار على الخلايا السليمة، أما الباحث الدكتور طالب الطل، فأكد بدوره أن هذه الاختبارات مرت بعدة مراحل منها بناء نماذج ذات أبعاد ثلاثية باستخدام برامج حاسوب متطورة جدا لإثبات صحة الأفكار العلمية من حيث المبدأ حول تفاعل المركب مع الأنزيمات، وتم تطبيق مواد المركب على الأنزيمات في المختبر وكانت النتائج مبشرة.

سعيد العبدلاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق