الرابطة المحمدية للعلماء

انعقاد المؤتمر الدولي الثاني للغة العربية

انعقد أخيرا بمدينة دبي في الإمارات العربية المتحدة، المؤتمر الدولي الثاني للغة العربية تحت شعار “اللغة العربية في خطر..الجميع شركاء في حمايتها” بحضور لافت من الباحثين والمهتمين والمتتبعين من مختلف البلدان العربية.

واستمر المؤتمر الهادف، وفقا لما جاء في الأخبار الموريتانية، إلى تنسيق الجهود لتحقيق التواصل والتكامل وتبادل الخبرات لدعم اللغة العربية وسيادتها، على مستوى الإدارة والتعليم والإعلام، وإعطائها المكانة اللائقة.

وقال الدكتور التار ولد عبد الله، في بحث ألقاه في فعاليات اليوم الثالث من المؤتمر يحمل عنوان الإعلام واللغة..التأثير والتأثر، “إن اللغة العربية أحد العناصر الرئيسية المشكلة للمنظومة الإعلامية”، مبينا أنها تمثل الدور الأول في كل مجالات الاتصال، وتعمل على تطوير أداء الإعلاميين، وتجويد مستوياتهم، ليكون لرسالتهم تأثير ولأثرهم فاعلية.

وأكد المتحدث أن اللغة تتميز على أساسها الأمم وتتباين، وإن الإعلام في جوهره خادم لهذا الهدف وهو بحاجة له في الوقت ذاته في حمى التقهقر ورياح العولمة، محذرا من تبعات واقع وسائل الإعلام، حيث ضعف الكادر الإعلامي وغياب العمق في المضمون لتكون العناية بالصورة والمظهر أكثر من الخطاب وجوهر الرسالة الإعلامية، وأشار إلى أن الإعلام يفقد تأثيره حين يعلي قيمة الربح والمنفعة، مهدرا أدواره الحقيقية، مبينا في ذات البحث أن اللغة تسود وتلقى رواجا بانتصار حضارتها أو ثقافتها، وتندثر وتنحسر بهزيمتها.

وشارك في المؤتمر أكثر من 1038 مؤتمرا، من مختلف الدول العربية والإسلامية، وقدمت للمؤتمر 586 بحثا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق