الرابطة المحمدية للعلماء

انطلاق ملتقى فجيج الخامس لخدمة القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة

تحت عنوان: “السنة النبوية: منزلتها وكيفية التعامل معها”

انطلقت صباح اليوم بمقر الإيسيسكو، أشغال ملتقى فجيج الخامس لخدمة القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، الذي ينظم بتعاون بين المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة(إيسيسكو) وجمعية الدعوة الإسلامية العالمية، وملتقى فكيك لخدمة القرآن والسنة، في موضوع:”السنة النبوية: منزلتها وكيفية التعامل معها”، يومي 24 ـ 25 يونيو 2009.

وفي كلمته بالنيابة عن المدير العام  للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ـ إيسيسكو ـ أكد المدير العام المساعد للإيسيسكو أهمية هذا الملتقى؛ الذي يتناول موضوعا مهما؛ وهو موضوع السنة النبوية والتعامل معها.

وأضاف أن المحاور التي تتناولها هذه الندوة والمتعلقة بالتأليف في السنة، واستعراض جهود السلف الصالح في خدمتها، وسبل التعامل معها في القضايا المعاصرة، تتغيى فتح أبواب واسعة تسقبل كل بحث ممكن  في خدمة السنة المطهرة. مرحبا في كلمته بالجهتين المتعاونتين في تنظيم هذا الملتقى، وشاكرا العلماء والباحثين المشاركين في تنشيطه هذه الندوة.

من جهته بين الدكتور المختار أحمد ديرة، مندوب جمعية الدعوة الإسلامية العالمية لدى الإسيسكو، دور هذه الندوة في خدمة  لدين الإسلام وللسنة النبوية، التي تعد الأصل الثاني من أصول الإسلام، مشيرا إلى كثير من قضايا السنة العملية والقولية والتقريرية التي ستحاول هذه الندوة الإجابة عن بعضها.

الدكتور عبد الرحمن الوافي، رئيس ملتقى فكيك لخدمة القرآن الكريم والسنة النبوية، ركز في كلمته على الخدمة العلمية الكبير الذي من شأن هذا الملتقى المبارك أن يقدمها للسنة النبوية بكل أنواعها وأقسامها، معربا عن أمله في أن تخلص الندوة إلى توصيات علمية عملية تعنى بدراسة السنة النبوية الشريفة، وبحث طرق التعامل معها، وعرض المستجدات من أمور الحياة عليها.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق