الرابطة المحمدية للعلماء

انطلاق أعمال الاستشارة العربية حول وضع مقاييس التعلّم

إنطلقت أخيرا بتونس أشغال ورشة الاستشارة العربية حول مشروع وضع مقاييس التعلّم التي تتواصل إلى غاية مساء الخميس 31 يناير بحضور عدد هام من الخبراء وممثلي وزارات التربية والتعليم في الدول العربية.

وقد أشرف على حفل افتتاح هذه الورشة العلمية العربية التي تعقدها الألكسو بالتعاون مع معهد اليونسكو للإحصاء ومؤسسة تعميم التعليم العالمي بروكينغز الأمريكيّة، الدكتور نجيب عيّاد المنسق العام للمرصد العربي للتربية نيابة عن المدير العام للمنـظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، والدكتورة مايا برينس ممثلة مشروع وضع مقاييس التعلّم بمعهد الإحصاء باليونسكو بباريس والدكتورة منية الرايس، مديرة البرنامج العربي لتحسين جودة التعليم بالألكسو.

وأكدت الدكتورة مايا برينس، ممثلة معهد اليونسكو للإحصاء في الجلسة الافتتاحية، أن هذه الاستشارة تندرج في خطة فريق عمل عالمي ينكب منذ مدة على وضع مقاييس التعلّم وقد تمّ تكليفها لحضور الورشة العربية للتعرف على ملاحظات وتوصيات الخبراء العرب في التربية والتعليم لإثراء عمل الفريق وتحسين مردوديته.

من جهته، أشار الدكتور تيسير النعيمي، المدير العام لأكاديميّة الملكة رانيا لتدريب المعلمين في الأردن أن عمل الورشة سيساهم في إحداث نقلة نوعية في التربية من مرحلة نشر التعليم على أوسع نطاق في البلاد العربية إلى مرحلة طموحه تتمثل في تحقيق الجودة في التعليم، مبينا أن فريق العمل العالمي لتحديد مقاييس التعلم كلف الألكسو بمتابعة المسألة في البلاد العربية فكانت هذه الورشة ضمن ورشات عمل أخرى لاستشارة أهل الذكر من خبراء ومسؤولين للمساعدة على إحداث تحوّل كبير من التعليم للجميع إلى تعليم نوعي جيّد انطلاقا من البحث في ماهية التعلم وكيفية قياس التعلم.

بدوره، أكّد الدكتور نجيب عيّاد المنسق العام للمرصد العربي للتربية أنه بمثل هذه الورشة ستتاح لقطاع التعليم فرصة فريدة للارتقاء بأهداف التعلم العالمية والحرص على أن يصبح التعلم عنصرا رئيسيا في برنامج التنمية العالمي ولأجل ذلك يجب أن يعمل مجتمع التعليم العالمي بشكل جماعي لتحديد مشروع عالمي لتحسين التعلّم واتّخاذ الإجراءات العملية لتحقيق التقدّم وقياسه.

ويتركّز عمل الورشة على ثلاث مراحل، المرحلة ما قبل الابتدائي ومرحلة الابتدائي ومرحلة ما بعد الابتدائي لقياس مستوى التعلم وفق معايير عالمية تشمل سبعة جوانب هي الصحة البدنية والمستوى الاجتماعي والانفعالي والثقافة والفنون والقرائية والتواصل ومقاربات التعلم والمعرفة والحساب والرياضيات والعلوم والتكنولوجيا.

موقع الألكسو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق