الرابطة المحمدية للعلماء

انخفاض معدل وفيات الأمهات من 227 إلى 110 لكل 100 ألف ولادة خلال ثلاث سنوات

أكد الكاتب العام لوزارة الصحة السيد رحال المكاوي بالرباط، أن المغرب أحرز تقدما مهما في مجال تقليص وفيات الأمهات، حيث انتقل، وفي ظرف ثلاث سنوات، من 227 إلى 110 حالة وفاة بالنسبة لكل 100 ألف مولود حي .

وأوضح السيد المكاوي أن انخفاض معدل وفيات الأمهات بنسبة 50 في المائة يعتبر ثمرة العديد من المبادرات المتمثلة أساسا في مجانية الولادة، وتجهيز دور الولادة وتكوين مهنيي الصحة وتوظيف عدد هام من القابلات والأطباء والممرضات ، خاصة في الوسط القروي .

وأبرز الكاتب العام في مداخلة له بمناسبة يوم وطني خصص للتحسيس وإطلاق برنامج “القنوات الأربع للحياة”، الجهود الحثيثة الرامية إلى تقليص وفيات الأطفال بفضل
لقاحين قويين ساهما في تقليص وفيات الرضع المتراوحة أعمارهم بين شهر وسنة .

وأشار إلى أن المبادرات المتخذة، التي استفادت منها الساكنة المعزولة ، تندرج في إطار الشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي رصدت مليار درهم لمشاريع الصحة، مؤكدا أن هذه المبادرات مكنت من تحسين مستوى الرعاية الصحية لفائدة المناطق النائية.

وقال إن “ما يهم الآن هو اتخاذ مبادرات كفيلة بالتصدي لوفيات المواليد والرضع، مضيفا نحن بحاجة لتكوين المهنيين ، ولتحسيس النساء بأهمية الولادة تحت المراقبة الطبية، وذلك لكون معظم وفيات الرضع المسجلة على الصعيد الوطني، نجمت عن الولادة بالمنزل وبسبب تأخر النساء في الوصول لدور الولادة”.

وأبرز الكاتب العام الأهمية التي تكتسيها الرضاعة الطبيعية في مكافحة وفيات الأطفال، مشيرا إلى أن 15 في المائة فقط من الأمهات يرضعن أطفالهن ، مقابل65 في المائة قبل بضع سنوات.

من جانبه، اعتبر رئيس جمعية (الحياة) السيد ادريس العلوي أنه بالرغم من الجهود الحثيثة التي تبذلها وزارة الصحة بهدف التقليص من وفيات الرضع ، إلا أنها تبقى غير كافية لبلوغ الأهداف الإنمائية للألفية المحددة في سنة 2015 .

وأضاف أنه وفقا للأهداف الإنمائية للألفية فإن معدل وفيات الرضع لا ينبغي أن يتجاوز 50 حالة وفاة من أصل 100 ألف مولود حي، علما أن معدل الوفيات المسجل حاليا يقدر ب`110 حالة وفاة.

عن و.م.ع

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. ان هذا ما نلاحظه بالفعل وزارة الصحة بذلت عدة مجهودات واعطت اهمية بالغة بتوفيرها مجموعة من مراكز الولادات مجهزة بالاطر الطبية والالات الضرورية لهذا الغرض اضافة الى مجانية الولادة وتقديم بعض الادوية في مرحلة مراقبة الحمل تحت العناية الطبية لهذه المراكز,لكن لايزال هناك نقص مما يستوجب على وزارة الصحة تكثيف الجهود من اجل النهوض بهذا القطاع خاصة وبقطاع الصحة عامة
    شكرا على هذا الموضوع الرائع

  2. ان هذا ما نلاحظه بالفعل وزارة الصحة بذلت عدة مجهودات واعطت اهمية بالغة بتوفيرها مجموعة من مراكز الولادات مجهزة بالاطر الطبية والالات الضرورية لهذا الغرض اضافة الى مجانية الولادة وتقديم بعض الادوية في مرحلة مراقبة الحمل تحت العناية الطبية لهذه المراكز,لكن لايزال هناك نقص مما يستوجب على وزارة الصحة تكثيف الجهود من اجل النهوض بهذا القطاع خاصة وبقطاع الصحة عامة
    شكرا على هذا الموضوع الرائع

اترك رداً على نور الهدى إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق