الرابطة المحمدية للعلماء

اليونيسف وقياس رفاه الأطفال في البلدان الغنية

تشرف اليونيسف بمدينة ديبلن الإيرلاندية، يومي 10 و11  من أبريل الجاري، وبمشاركة  الرئاسة الأيرلندية لمجلس الاتحاد الأوروبي، وبالتعاون مع المنظمة الأوروبية للطفل والشبكة الأوروبية لمكافحة الفقر، على إطلاق بطاقة التقرير رقم 11، من أجل تعزيز الزخم الناتج عن اعتماد توصية المفوضية الأوروبية “الاستثمار في الأطفال: كسر حلقة الحرمان”.

ويتطرق التقرير الصادر عن مكتب اليونيسف للبحوث، إلى موضوع رفاه الطفل في البلدان الغنية، بحيث تناولت بطاقة التقرير رقم 11، حالة الأطفال في مختلف البلدان “الغنية”، موضحة إنجازات 29 من اقتصادات العالم المتقدم لضمان رفاه الأطفال خلال العقد الأول من هذا القرن، في الوقت الذي تتواصل فيه المناقشات المنتجة للآراء المعارضة بشدة لإيجابيات وسلبيات تدابير التقشف وخفض الإنفاق الاجتماعي.

ويوضح التقرير، أن المقارنة الدولية تثبت أن الفقر بين الأطفال في هذه البلدان ليس حتمياً، ولكنه يتأثر بالسياسات – وأن بعض البلدان تقوم بأداء أفضل من غيرها في مجال حماية الأطفال الأكثر عرضة للمخاطر.

ويخلص التقرير إلى أن هولندا وثلاثة بلدان من شمال أوروبا – فنلندا وأيسلندا والنرويج – تحتل أعلى المراتب في جدول رفاه الطفل مرة أخرى، في حين أن هناك أربعة بلدان من جنوب أوروبا – تشغل أدنى المراتب – اليونان وإيطاليا والبرتغال وإسبانيا .

ويشار إلى أن بيانات بطاقة التقرير رقم 11، هي أحدث المعلومات المتوفرة القابلة للمقارنة والتي تنطبق على الفترة 2009-2010، معتمدة في قياسها للتنمية المحرزة على خمسة أبعاد لحياة الأطفال – الرفاه المادي، والصحة والسلامة، والتعليم، والسلوكيات والمخاطر، والإسكان والبيئة.

فاطمة الزهراء الحاتمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق