مركز ابن أبي الربيع السبتي للدراسات اللغوية والأدبيةشذور

الوَتـَـــــرُ العَـنِـــــيــدُ

 

أَعُـــــــــــــــــودُ أَبـَـــــــا الـبَـــــــراءِ وَلاَ أَعـُـــــــــــــــــودُ                    فَـــــإِنَّ الــشِّـــــــعْــــــــرَ دَيـْـــــــدَنُــــــــهُ الــصُّـــــــــــــــدُودُ
أُشـِــيـــــرُ إِلَـــــــــــــى القَــوَافِــــي مِـــــنْ بَـــعِـــيـــــدٍ                     فَــتَــهْــزِمـُـــنِــــــي، وَيــــَـــقْــهَـــــرُنــِـــــــي الْــــبَــــــعِــــيـــــدُ
وَأُوقــِــــــــدُ أَلــْـــــفَ نـَـــــــارٍ عَـــــــلَّ يَــــــوْمـــــــاً                        يــَــــــشِــــــبُّ لـِـــــعُـــــــــودِهــَــــــــــا أَرْجٌ جــَــــدِيــــــــــدُ
وَأُمــْــسِــــكُ بِـــالـْـــــــــــوُرُودِ وَلاَ أُبـــَــــالــِـــــــي                       بِـــــشَـــــــــــــــــوْكٍ، إِنْ تــَـــطَــــــــــــــامَـــنَــــــتِ الْــــــوُرُودُ
وَلــِـــــي وَتــَـــــــــرٌ عَـــلَـــــى غُــصْـــنٍ عَـــنِــيـــدٌ                       وَيـــَــنْــــفَــــعُ أَهْـــــلَــــــهُ الـْـــــوَتــَــــــرُ الــْـــــعَـــــنِــــيـــــــــــدُ
أُنـــَـــــــادِيـــــهِ الــْــغَـــــــــدَاةَ فَـــلاَ يــُــلَــبِّــــــــي                           وَأَســْـــــأَلــُـــــــــــــهُ الــْـــقَـــصِـــيـــــدَ وَلاَ قـــَـــــصِـــــيــــــدُ
أَقــُــــولُ، وَقـــَـــــدْ تَـــــأَبــَّــــى، زِدْ عُــقُـــوقـــاً                           لــِــحُــكْــــــمِ أَبـــِــــي الــْـــبَـــــــرَاءِ. وَلاَ أَزِيــــــــــــــــــــــدُ
فَـقَـالَ، وَقـــَـــدْ تَـكَـــــسَّــرَ حَـــاجِـــبَــــــاهُ                               وَنَـــــــضَّـــرَ وَجْـــهَـــــــــهُ بَـصَــــــــــرٌ حَــــــــدِيـــــــــــــــــدُ
لَــــقَــــــدْ أَفــْــنَــيْــتُ دَهــْــــــراً بَـعْـدَ دَهْــرٍ                               وَلــــَـــــمْ يَـــصْــــدُقْ قَــــوَافِـــيَـــــهَـــــــا الـنَّـــــــشِـــيـــــــــدُ
وَلــَـــمْ أَسْــــمَــــعْ بَـــــلاَبِــــلَـــهَـــا تُـــغَــــنِّـــي                                وَلاَ صَـــدَحَــــتْ مَــسَـــــــاجِـــدُهَــــــا الـشُّــــهُـــــــــــودُ
وَقــَــدْ سَــكَــنَــتْ مــَـرَابِــعُــهَــا وَوَلــَّــتْ                                   وَقــَـــــدْ هَـــلَـــكَــــتْ كَـــمـَــــا هَـــلَــكَــــتْ ثَـــمُـــــــــــودُ
فَـإِنْ طَــرَحَــتْ سَــوَاقِـــطَ لاَ أُبـَــالِــــــــي                                   وَإِنْ وَلــَـــــــــدَتْ فَــــقَــــــدْ وَلَــــــــــــدَتْ وَلُـــــــــــــــــــودُ
أُعِـيـذُكَ مِــنْ صُــدُودٍ بَــعْــــدَ وَصْـــــــــلٍ                                    وَمـــِــــنْ حَــــــــرْفٍ يُـــــصَـــــــــــادُ وَلاَ يــَـــصِــــيــــــــدُ
ذَكــــَــرْتَ أَبـَــا الْــبَــرَاءِ فَــقُــلْــتُ: أَهْــــلاً                               بِـــشَــــيْـــــخٍ حَـــــــرْفــُـــــــهُ”عِـــقْـــــــــدٌ فَــــرِيـــــــــــــــدُ”
مِــدَادُ ابْــنِ الــْـخَـــطِــيــبِ عَـلَـى فُــــــــؤَادٍ                             وَآبِــــــــــــــــــــدَةٌ وَقَـــــــافِــــــيَــــــــــةٌ شَــــــــــــــــــــــرُودُ
وَمــَـا حَــفِــظَـتْ طُـرُوسٌ مِــنْ وَصَـايَـــــــــا                          وَمــَـــــــــا حَـــفِــــظَــــــــتْ دُرُوسٌ لاَ تَـــبِـــــيـــــــــــــــــدُ
وَمــَــــا كَــتَــبَ ابْـــنُ بَـــسَّــــامٍ قَدِيـمـــــــــــاً                             وَمــَــــــا أَمْــــلَـــى، وَمَـــــــا حَـــفِــــظَ الـصَّــعِــــيــــــــــدُ
رَدَدْتَ مَــعَـــاقِـــــدَ الْـعِــــــــــــزِّ الـْـمُــوَلِّـــي                              عَــلَــى وَرَقٍ مَــــعَــــــاقِـــــــــــــدُهُ الــنُّـــــجُـــــــــــــــــــــودُ
فَــقُــــرْطُــــبَــــةٌ تَــــحِـــــنُّ إِلَــى سَـعِــيــــدٍ                               وَمــَـــالَــــقَــــــــةٌ وَطَـــــالِــــبُــــــــــــــــهُ الـْـــمُـــــرِيــــــــــــدُ
وَجَــيَّــــانٌ وَمــَــنْــــعَــــتَـــهَــــا وَشِـلْـــبٌ                                 وَدَرَّاجٌ وَمــَــــــــا كَــــتَــــبَ الــْــخُــــــلُـــــــــــــــــــــــــــــودُ
وَمـُـعْــتَـمِـــدٌ وَمَــــا صَــنَــــعَ الــْــجَـــوَارِي                              وَيــَــــوْمُ الــطِّــــيـــــنِ وَالــنَّــــــــــزَقُ الـشَّـــــــدِيــــــــــــــــدُ
وَمَـــرْجُ الـكُــحْـــلِ بِـــالْــغُــنْــدَاقِ صَـبٌّ                               يــَــقُـــــــولُ، وَأَلــْـــــفُ دَالِــــــيَــــــــةٍ تُــــعِــيــــــــــــــــــــــــدُ
بِـــدَارَةِ زَمْــــــزَمٍ حَــضَــرَتْ رِيَــــــــــاضٌ                              لأَنــْـــدَلُسٍ لَــــهَــــــــــا طَـــلْـــــــــــعٌ نَـــــــضِـــــيـــــــــــــــــــــدُ
كَــــلاَمُ الـشَّــيْــخِ يُــحْـيِــي قَــــاطِــنِــيـهَــــا                            وَإِكْـــسِــيـــــــــــــرٌ يَــــقُــــــــــــومُ بِـــــــهِ الــــرُّقُــــــــــــــــــــودُ
وَبــَــرْدُ حَـــــدِيــقَـــةٍ نُــضِــحَــتْ بِــصُـبْــحٍ                           فَــيَـــابِــــــــسُ زَرْعِــــــهَـــــــا حَـــــبٌّ حَـــصِــــيـــــــــــدُ
وَسَــــــاقِــــيـــــهَــــــا بِــرُنْـــدَةَ وَالــنَّـــوَاحِــــي                        بَـــنُــــــو عَـــــبَّـــــــــادَ وَالــْــمَــــــلأُ الــــشَّــــــــرِيـــــــــــــــدُ
وَمــَــــــا قَــــــالَ ابْـــنُ سَــــارَةَ ذَاتَ يَـــــــــــوْمٍ                        وَمــَــــــــــــــاءُ الـــدَّمــْــــــــــــعِ نَــــــــاضِــــــحَــــــةٌ تَـــــرُودُ

أَعُودُ أَبا البَراءِ وَلاَ أَعــودُ                 فَإِنَّ الشِّعْرَ دَيدَنُهُ الصُّــدُودُ

أُشيرُ إِلَى القَوَافِي مِنْ بَعِيـدٍ             فَتَهْزِمنِي، وَيقْهَرُني الْبَعِــيدُ

وَأُوقدُ أَلفَ نارٍ عَلَّ يَـوْمـاً                  يشِبُّ لعُودِها أَرْجٌ جدِيـــدُ

وَأُمسِكُ بِالوُرُودِ وَلاَ أُبالـي                  بِشَوْكٍ، إِنْ تطَامَنَتِ الْـوُرُودُ

وَلي وَترٌ عَلَى غُصْنٍ عَنِيـدٌ                 وَينْفَعُ أَهْلَهُ الوَترُ العَنِيـــدُ

أُنادِيهِ الغَدَاةَ فَلاَ يـــلَبِّـي                 وَأَسأَلهُ القَصِيدَ وَلاَ قصِــيدُ

أَقولُ، وَقدْ تَأَبَّى، زِدْ عُقُوقــاً               لحُكْمِ أَبي الـبَرَاءِ.وَلاَ أَزِيــدُ

فَقَالَ، وَقدْ تَكَسَّرَ حَـاجِبَــاهُ                وَنَضَّرَ وَجْهَهُ بَصَرٌ حَدِيـــدُ

لَقَدْ أَفنَيْتُ دَهراً بَعْدَ دَهْـــرٍ                وَلمْ يَصْدُقْ قَوَافِيَهَا النَّشِيــدُ

وَلمْ أَسْمَعْ بَلاَبِلَهَــا تُغَنِّــي               وَلاَ صَدَحَتْ مَسَاجِدُهَا الشُّهُودُ

وَقدْ سَكَنَتْ مرَابِعُــهَا وَوَلَّـتْ              وَقدْ هَلَكَتْ كَما هَلَكَتْ ثَــمُودُ

فَإِنْ طَرَحَتْ سَوَاقطَ لاَ أُبــالِي              وَإِنْ وَلدَتْ فَقدْ وَلَدَتْ وَلُــودُ

أُعِيذُكَ مِنْ صُدُودٍ بَعْدَ وَصْــلٍ              وَمنْ حَرْفٍ يُصَادُ وَلاَ يصِيـدُ

ذَكرْتَ أَبا الْبَرَاءِ فَقُلْتُ: أَهْــلاً              بِشَيْخٍ حَرْفهُ”عِقْدٌ فَرِيــــدُ”

مِدَادُ ابْنِ الخَطِيبِ عَلَى فُــؤَادٍ              وَآبِدَةٌ وَقَافِيَـــــةٌ شَرُودُ

وَما حَفِظَتْ طُرُوسٌ مِنْ وَصَايَا               وَما حَفِظَتْ دُرُوسٌ لاَ تَبِيــدُ

وَما كَتَبَ ابْنُ بَسَّامٍ قَدِيـــماً               وَما أَمْلَى، وَمَا حَفِظَ الصّعِيـدُ

رَدَدْتَ مَعَاقِدَ الْعِزِّ المُوَلِّـــي               عَلَى وَرَقٍ مَعَاقِدُهُ النُّجُـــودُ

فَقُرْطُبَةٌ تَحِنُّ إِلَى سَعِيــــدٍ                وَمالَقَةٌ وَطَالِبُهُ المُرِيــــدُ

وَجَيَّانٌ وَمنْعَتَهَا وَشِلْــــبٌ                وَدَرَّاجٌ وَما كَتَبَ الخُـــلُودُ

وَمعْتَمِدٌ وَمَا صَنَعَ الجَــوَارِي               وَيوْمُ الطِّينِ وَالنَّزَقُ الشَّدِيـدُ

وَمَرْجُ الكُحْلِ بِالْغُنْدَاقِ صَــبٌّ               يقُولُ، وَأَلفُ دَالِيَةٍ تُعِيـــدُ

بِدَارَةِ زَمْزَمٍ حَضَرَتْ رِيَــاضٌ              لأَندَلُسٍ لَهَا طَلْعٌ نَضِيــــدُ

كَلاَمُ الشَّيْخِ يُحْيِي قَاطِنِيهَـــا               وَإِكْسِيرٌ يَقُومُ بِهِ الرُّقُـــودُ

وَبرْدُ حَدِيقَةٍ نُضِحَتْ بِصُبْــحٍ                فَيَابِسُ زَرْعِهَا حَبٌّ حَصِيــدُ

وَسَاقِيهَا بِرُنْدَةَ وَالنَّوَاحِـــي                بَنُو عَبَّادَ وَالمَلأُ الشَّرِيـــدُ

وَما قَــالَ ابْنُ سَارَةَ ذَاتَ يَوْمٍ               وَماءُ الدَّمعِ نَاضِحَـــةٌ تَرُودُ

الدكتور محمد الحافظ الروسي

  • رئيس مركز ابن أبي الربيع السبتي للدراسات اللغوية والأدبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق