الرابطة المحمدية للعلماء

الهواء الملوث أشد فتكا بالإنسان من الأوبئة

 

قال مسؤولون بالأمم المتحدة إن تلوث الهواء يقتل أعدادا من البشر تفوق عدد ضحايا مرضي الأيدز والملاريا وأن تحولا إلى الطاقة النظيفة قد يخفض بسهولة عدد الضحايا إلى النصف بحلول سنة 2030.
وأضافوا، وفقا لما جاء في ميدل إيست أونلاين، أن الاستثمارات في الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة المولدة من المصادر المائية سيعود بالفائدة على كل من صحة البشر ومسعى تشارك فيه حوالي 200 دولة لإبطاء التغير المناخي الناتج بشكل رئيسي عن الغازات المسببة للاحتباس الحراري والتي تنبعث من استخدام أنواع الوقود الأحفوري.
وقال كانديه يومكيلا، المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية في مؤتمر نظم أخيرا في أوسلو يهدف إلى الخروج بأهداف جديدة للأمم المتحدة للتنمية لسنة 2030 “تلوث الهواء يتسبب في وفيات أكثر من الأيدز والملاريا مجتمعين.”
واقترح يومكيلا ضرورة أن تتضمن أهداف الأمم المتحدة للطاقة لسنة 2030 تخفيض عدد الوفيات الناتجة عن التلوث داخل المباني وخارجها إلى النصف.
وأظهرت دراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية في 2012، أن 3.5 مليون شخص يتوفون سنويا جراء تلوث الهواء الداخلي و3.3 مليون جراء تلوث الهواء الخارجي، وقد تؤدي الجزئيات السامة إلى الوفاة بالتسبب في الإصابة بأمراض مثل الالتهاب الرئوي أو السرطان.

قال مسؤولون بالأمم المتحدة إن تلوث الهواء يقتل أعدادا من البشر تفوق عدد ضحايا مرضي الأيدز والملاريا وأن تحولا إلى الطاقة النظيفة قد يخفض بسهولة عدد الضحايا إلى النصف بحلول سنة 2030.

وأضافوا، وفقا لما جاء في ميدل إيست أونلاين، أن الاستثمارات في الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة المولدة من المصادر المائية سيعود بالفائدة على كل من صحة البشر ومسعى تشارك فيه حوالي 200 دولة لإبطاء التغير المناخي الناتج بشكل رئيسي عن الغازات المسببة للاحتباس الحراري والتي تنبعث من استخدام أنواع الوقود الأحفوري.وقال كانديه يومكيلا، المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية في مؤتمر نظم أخيرا في أوسلو يهدف إلى الخروج بأهداف جديدة للأمم المتحدة للتنمية لسنة 2030 “تلوث الهواء يتسبب في وفيات أكثر من الأيدز والملاريا مجتمعين.”واقترح يومكيلا ضرورة أن تتضمن أهداف الأمم المتحدة للطاقة لسنة 2030 تخفيض عدد الوفيات الناتجة عن التلوث داخل المباني وخارجها إلى النصف.

وأظهرت دراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية في 2012، أن 3.5 مليون شخص يتوفون سنويا جراء تلوث الهواء الداخلي و3.3 مليون جراء تلوث الهواء الخارجي، وقد تؤدي الجزئيات السامة إلى الوفاة بالتسبب في الإصابة بأمراض مثل الالتهاب الرئوي أو السرطان.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق