الرابطة المحمدية للعلماء

المغرب يستعرض بجنيف تجربته في مجال تكنولوجيا الاتصال

أبرز المدير العام للاتصال السمعي البصري بالهيئة العليا للاتصال السمعي البصري٬ السيد جمال الدين الناجي٬ أخيرا أمام منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات بجنيف٬ التجربة المغربية في مجال الانتشار الواسع لتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات.

وأوضح السيد الناجي٬ أمام المشاركين في حفل اختتام المنتدى٬ ومن بينهم، وفقا لما جاء في وكالة المغرب العربي للأنباء، 60 وزيرا ومسؤولا بمنظمات دولية ومتعددة الجنسيات٬ الارتفاع الكبير في أعداد مستعملي الأنترنت إلى ما يزيد عن 17 مليون والمشتركين إلى 40 مليون.

وأضاف أن معدلات انتشار الهواتف المحمولة تصل اليوم إلى 122 في المائة٬ مقابل 30 في المائة قبل عشر سنوات٬ مفيدا بأن في سوق الهواتف الثابتة٬ انتقل معدل انتشارها من 15 في المائة سنة 2003 إلى 40 في المائة حاليا.

وفي مجال الربط بالأنترنت٬ ذكر أن عدد المشتركين بلغ أربعة ملايين شخص نهاية مارس المنصرم٬ 83 في المائة منها الأنترنت الجيل الثالث و14 في المائة من الأنترنت عالي السرعة.

وبخصوص النقاشات الجارية داخل المنتدى٬ أكد السيد الناجي أن المغرب يولي أهمية خاصة للمحتوى ومهنيي المحتوى فضلا عن مكانة التعددية والتعدد اللغوي في عالم اليوم.

وفي هذا الصدد٬ أعرب عن دعم المغرب فكرة عقد قمة عالمية حول التعددية٬ التي طرحها رئيس برنامج “بريكوم” بمنتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات٬ المالي أداما ساماسيكو.

وأشار إلى أن الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري٬ وفي إطار انخراطها في هذا النهج٬ ستنظم نهاية ماي الجاري لقاء دوليا حول التعددية وتنظيمها بمشاركة خبراء من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).

ويمثل منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات عملية تعددية حقيقية للفاعلين الذين يمثلون الحكومات والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص والمجتمع المدني، وتهدف القمة في الأساس إلى بناء مجتمع معلومات جامع هدفه الإنسان ويتجه نحو التنمية٬ ويتمكن فيه الأفراد والمجتمعات والشعوب من تسخير كامل إمكاناتهم للنهوض بتنميتهم المستدامة وتحسين نوعية حياتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق