الرابطة المحمدية للعلماء

المغرب يدعو إلى الوقف الفوري للعدوان الإسرائيلي الذي يستهدف إخواننا في غزة

الطيب الفاسي الفهري: جلالة الملك يتابع عن كثب التطورات المأساوية في قطاع غزة

قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيد الطيب الفاسي الفهري أمس الثلاثاء، إن صاحب الجلالة الملك محمد السادس يتابع عن كثب التطورات المأساوية في قطاع غزة، مبرزا أن جلالته يشارك في المساعي والمبادرات من أجل إيجاد حل لهذه الأزمة.

وأضاف السيد الفاسي الفهري في تصريح للصحافة عقب الاجتماع الوزاري لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، أن ” جلالة الملك يتابع عن كثب التطورات المأساوية في قطاع غزة منذ بدء إسرائيل لعملياتها العسكرية”.
وأشار إلى أن ” الاهتمام الذي يوليه جلالة الملك يقوم أولا على ضرورة احترام القانون الدولي، وإنهاء الاحتلال وبطبيعة الحال وضع حد في أقرب وقت ممكن، وأفضل الظروف الممكنة وبشكل عاجل، لمعاناة إخواننا الفلسطينيين في قطاع غزة”.

وفي هذا السياق-يضيف الوزير- وبناءا على تعليمات جلالة الملك، فإن المغرب حاضر اليوم في نيويورك، بعد أن شارك في طرابلس ثم القاهرة، في إطار لجنة العمل العربي المشترك”، معربا عن ارتياحه بعد تمكن مجلس الأمن من عقد اجتماع من مستوى عال من المسؤولية من خلال المناقشات التي همت هذه القضية الأساسية”.

وذكر السيد الفاسي الفهري، بأنه” خلال تدخل المملكة أمام مجلس الأمن” تم التركيز على ثلاث نقاط أساسية ، تتمثل الأولى في الدعوة إلى الوقف الفوري للعمليات العسكرية ولاحتلال قطاع غزة، مشددا على أن ذلك يمثل مطلبا ملحا للوقف الفوري للعدوان الإسرائيلي الذي يستهدف إخواننا الفلسطينيين”.

ثانيا -يضيف الوزير- “من المهم أن المشاورات في إطار مجلس الأمن يمكن أن تؤدي، بالأحرى، إلى التوصل إلى قرار يتم دعمه بعدد من المبادرات والمساعي التي تم بذلها في المنطقة وكذا في إطار المشاورات الهامة التي يشارك فيها جلالة الملك”.

النقطة الثالثة -يضيف السيد الفاسي الفهري، هو “أنه بطبيعة الحال، ومهما كانت المسؤوليات، فإن أي تحليل لهذه الأحداث المأساوية، ليس له ما يبرره على الإطلاق، لاشيء يمكنه تبرير هذا العدوان الذي تسبب في سقوط عدد كبير من الشهداء وضرب كل مكان، بما في ذلك استهداف مدرسة تشرف عليها وكالة الأونروا التابعة للأمم المتحدة”.

وأكد الوزير، على ضرورة أن يتوقف العدوان الإسرائيلي على الفور، من أجل مواصلة المفاوضات.
وأضاف أن ذلك سيؤدي، كما يأمل في ذلك جلالة الملك، “إلى التفكير والعمل على درب تحقيق المصالحة بين أشقائنا الفلسطينيين”.

وأشار السيد الفاسي الفهري، إلى أن هذه المصالحة تظل ضرورية ” ونأمل في مواصلة الجهود التي تجري حاليا برعاية مصر، ونحن نشجع عليها ، نعرف أن هناك صعوبات، يتعين التغلب عليها من أجل توحيد الصف الفلسطيني والدفاع عن المصالح الشرعية للشعب الفلسطيني في أفق قيام دولة فلسطينية”.
وأضاف في السياق ذاته أن “الجميع يريد إقامة دولة فلسطينية، كما أن الجميع يطالب بذلك، والمملكة المغربية تعمل من أجل تحقيقه بعد نهاية المفاوضات ووضع حد لهذا العمل الوحشي”.
(عن و.م.ع بتصرف)

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق