الرابطة المحمدية للعلماء

المعهد الوطني للإحصاء والاقتصاد التطبيقي يحتفل بالذكرى الخمسينية لتأسيسه

يقيم المعهد الوطني للإحصاء والاقتصاد التطبيقي، يومي 15 و16 من دجنبر، وفي إطار احتفاله بالذكرى الخمسين لتأسيسه، ندوة دولية حول موضوع ” أي دور للإحصاء في ظل المتغيرات الوطنية والدولية” وذلك لتبادل الرأي حول نتائج البحوث والدراسات المتعلقة بالتطور الذي عرفته المفاهيم والمناهج والتقنيات الإحصائية..

وقد أشاد المندوب السامي للتخطيط، أحمد الحليمي، بالمكانة المتميزة التي يتبوؤها المعهد الوطني، دوليا ووطنيا، من خلال تكوينه للآلاف من المتخرجين، سواء كانوا مغاربة أو أفارقة وعرب، والذين أصبحوا من الوجوه البارزة التي يفاخر بها المغرب في المجالات السياسية والمقاولات والاقتصاد.

وأشار المندوب السامي خلال مداخلته، إلى التغيرات والتحولات التي يعرفها الاقتصاد العالمي والعالم على أبواب نهاية العولمة، بسبب الأوضاع التي خلفتها هذه العولمة ومدى هيمنتها على مختلف جوانب الحياة، والفشل الذي صاحب ظهورها والمتمثل في الزيادة في رقعة الفقر والتدهور البيئي والأمن العام والرفع من حدة القروض، وهو الوضع الذي جعل العالم يعيش أزمة خطيرة، تولدت عنها ظهور العديد من الاحتجاجات والمطالب، وأيضا صعود الحركات الأصولية والعنصرية.

وأكد المندوب السامي على أن الموجة الجديدة للعولمة، تفرض إعادة هيكلة لنماذج الاستهلاك، والبيئة والموارد الطاقية المتجددة، واعتماد اقتصاد المعرفة وتقليص الفوارق الاجتماعية، وبالتالي ستفرض هذه التحولات تحديا كبيرا أمام الإحصائيات للتأقلم مع الاحتياجات الاقتصادية والمتغيرات التي تعرفها المرحلة الجديدة للعولمة، وضرورة العمل على تطوير نظام الإنتاج الإحصائي والتخطيط وآليات الإحصاء، والاستناد إلى المعطيات الاقتصادية التي تنتجها الهيئة العليا للإحصاء، كون أن إحدى الدراسات أبانت على أن 80 % من الأشخاص وضعوا ثقتهم في المؤشرات المحصل عليها من هذه الهيئة، وبمصداقية فاقت تلك المحصل عليها من الهيئة الأممية.

ودعا أيضا إلى اتخاذ القرارات الحاسمة بخصوص القطاعات الاجتماعية والاقتصادية، والقيام ببعض الإصلاحات المعتمدة على الإحصاءات وخاصة تلك التي تعمل على دمج الظواهر الاقتصادية والاجتماعية بعيدا عن الإحصائيات الواردة من الخارج، معتبرا أن استقلالية الإحصائيات، لا تعني بالضرورة عدم مطابقته للمعايير الدولية، لأن هذا الوضع من شأنه تحقيق دمقرطة المجتمع وقياس تطوره وانفتاحه على العالم.

وتجدر الإشارة إلى أن بريد المغرب، أصدر طابعا تذكريا للاحتفاء بالمعهد الوطني للإحصاء والاقتصاد التطبيقي وبمنجزاته، ومشاركة هذه المؤسسة الوطنية الكبرى الاحتفالية الخمسينية لتأسيسها، والتي عرفت حضور العديد من الخبراء والجامعيين مغاربة ودوليين، وبعض ممثلي الهيئات الدولية، إضافة إلى ممثلين عن المجتمع المدني والإدارات العمومية والقطاع الخاص.

فاطمة الزهراء الحاتمي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق