الرابطة المحمدية للعلماء

المستشفى المغربي بمخيم الزعتري استقبل أزيد من 166 ألف سوري

بلغ عدد المستفيدين من خدمات المستشفى الميداني المغربي بمخيم الزعتري بالأردن٬ إلى غاية يوم 16 ماي الجاري٬ ما يقارب 166 ألفا و686 لاجئا ولاجئة، وقال الطبيب الرئيس للمستشفى٬ البروفيسور العقيد عبدالواحد بايت٬ وفقا لما جاء في وكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذا الإقبال الكبير لا يعزى فقط لكون المستشفى المغربي٬ يعد الأكبر من نوعه والأكثر تكاملا من بين المستشفيات الميدانية المتواجدة بالمخيم٬ بقدر ما يعزى إلى السلاسة في تقديم مختلف أنواع الخدمات العلاجية للاجئين السوريين٬ على اختلاف حالاتهم وفئاتهم٬ أطفالا ونساء ورجالا، موضحا في تصريح صحفي٬ أن اللاجئ السوري٬ وما أن يلج إلى المستشفى٬ تقدم له كافة التسهيلات للاستفادة من الخدمات الاستشفائية والتمريضية٬ بدءا من مرحلة التسجيل٬ وإلى غاية تسلمه الدواء مجانا من صيدلية المستشفى٬ حيث يتم توجيهه إلى القسم المعني بحالته٬ وإذا كان في حاجة إلى أكثر من خدمة طبية واحدة٬ فإن الأطقم الطبية والتمريضية للمستشفى توليه كامل العناية التي يحتاجها.

وأضاف البروفيسور العقيد عبدالواحد بايت، أن ارتفاع وتيرة الإقبال على المستشفى المغربي٬ تجد تفسيرها أيضا في كونه الأكثر قدرة على التعامل مع العديد من الحالات المستعصية٬ التي يتم تحويلها إليه مباشرة٬ من قبيل الولادات القيصرية والعمليات التي يخضع لها جرحى الحرب٬ وكذا حالات الإصابة بحروق جراء اندلاع النيران في خيام اللاجئين داخل (الزعتري)، وأشار إلى أن السمعة الطيبة التي يحظى بها المستشفى المغربي بمخيم (الزعتري)٬ ساهمت بدورها في تزايد الإقبال عليه٬ حيث يستقبل يوميا ما بين ألف و1200 لاجئ سوري٬ الذين يجدون ظالتهم فيه٬ مما يجعل مختلف أقسامه تشتغل بطاقتها القصوى٬ للاستجابة لحاجياتهم من العلاجات في عدد كبير من التخصصات الطبية، مفيدا أن المستشفى المغربي قدم إلى غاية 16 مايو الجاري٬ 238 ألفا و880 خدمة طبية٬ وسلم 162 ألفا و67 وصفة دوائية مجانية٬ استفاد منها 82 ألفا و502 من الأطفال و44 ألفا و875 من النساء و39 ألفا و309 من الرجال، كما وصلت عدد حالات الولادة التي شهدها المستشفى إلى 204 حالات٬ 160 منها أجريت بعمليات قيصرية٬ في حين بلغ العدد الإجمالي للعمليات الجراحية 793 عملية٬ عدد كبير منها أجريت لجرحى الحرب، أما قسم المسعجلات٬ الذي يشتغل على مدار الساعة٬ فقد تعامل لوحده مع 41 ألفا و633 حالة٬ بينما استفاد 2893 لاجئا من خدمات الدعم النفسي٬ من بينهم 754 طفلا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق