الرابطة المحمدية للعلماء

المؤتمر الثامن

1401 هـ، 1981 م – الناظور

بناء على الاقتراح الذي تبناه المؤتمر السابع في جلسته الختامية بعقد المؤتمر القادم في مدينة الناظور توافد المؤتمرون على هذه المدينة، وانتظم عقدهم بقاعد الاجتماعات في جلسات استغرقت ثلاثة أيام 9و10و11 شعبان 1401 الموافق لـ 12و13و14 يونيه 1981 تحت شعار من الذكر الحكيم: “ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها، ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون إنهم لم يغنوا عنك من الله شيئا، وإن الظالمين بعضهم أولياء بعض، والله ولي المتقين”.

حضر هذا المِؤتمر أصحاب المعالي والسعادة والفضيلة السادة مستشار جلالة الملك الأستاذ أحمد بن موسى، ووزير الشؤون الإدارية السيد المنصوري بن علي وممثلون عن وزيري الداخلية والأوقاف والشؤون الإسلامية وعن رئيس مجلس النواب، وعامل الإقليم، ورؤساء المجالس العلمية وعمداء كليات القرويين الأساتذة الرحالي الفاروق والحاج أحمد بن شقرون ومحمد حدو أمزيان وعبد الله شاكر، ونائب الأمين العام للرابطة الأستاذ محمد الطنجي.

بعد الاستماع لآيات بينات من القرآن الكريم ألقى كلمة الترحيب باسم الفرع المضيف رئيسه الأستاذ مقدم بوزيان مدير المعهد الديني، ثم أخذ الكلمة مستشار صاحب الجلالة، فألقى مقدمة توجيهية وتوطئة توضيحية للظهير الشريف الذي أنشىء بمقتضاه المجلس الأعلى للمجالس العلمية الإقليمية، وقرأ نصه الكامل بأمر من صاحب الجلالة نصره الله، الذي أراد الإعلان عن هذه المؤسسة العلمية العليا من منبر رابطة علماء المغرب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق