الرابطة المحمدية للعلماء

“القوة الدولية الافتراضية” تلتقي في أبوظبي لحماية أطفال العالم

تستضيف أبوظبي في الفترة من 11 إلى 13 دجنبر المقبل، أعمال المؤتمر الخامس للقوة الدولية الافتراضية الـ”في .جي .تي” تحت عنوان “التعاون الدولي أداة لتمكين الوقاية”.

ويناقش المؤتمر موضوعات آليات الاستغلال على شبكة الأنترنت وقصص الضحايا كأداة لتمكين الوقاية والمخاطر المرتبطة بتحقيقات الاستغلال للأطفال وأهمية وضع ملحقات تسهم في استعراض الأدلة المصورة وأهمية التحليلات السلوكية في تحقيقات الاعتداءات الجنسية على الأطفال.

وسيتناول المؤتمر التشريعات التي يجب إقرارها بذلك الشأن ويقدم عرضا للتقنية التي يستخدمها مرتكبو جرائم الاعتداء الجنسي على الأطفال مقابل إيجاد تقنية مستقبلية للتصدي لذلك التهديد وفوائد حظر المواقع الإلكترونية مقارنة بفوائد إغلاقها.

وسيفرد المؤتمر حيزا لأهمية التعاون في مكافحة هذا النوع من الجرائم وما حققه فريق العمل العالمي الافتراضي واستراتيجيات المشاركة العالمية الخاصة به.

ودعت القوة الدولية الافتراضية الراغبين بالمشاركة في المؤتمر إلى التسجيل خلال موعد أقصاه 15 شتنبر من السنة الجارية للاستفادة من عروض الحسم للتسجيل المبكر.

وتضم قائمة أعضاء الـ “في.جي.تي” الشرطة الاتحادية الاسترالية، مركز مكافحة استغلال الأطفال عبر الأنترنت، المملكة المتحدة، والمركز القومي لتنسيق مكافحة استغلال الأطفال، شرطة الخيالة الكندية الملكية، دائرة الهجرة والجمارك، الولايات المتحدة، إدارة البريد والاتصالات للشرطة الإيطالية، والأنتربول، ووزارة الداخلية لدولة الإمارات العربية المتحدة وشرطة نيوزيلندا، و”اليوروبول” الشرطة الأوروبية.

وأنشئت الـ”في.جي.تي” في سنة 2003 لمكافحة التحرش بالأطفال عبر الأنترنت وتهدف إلى تفكيك شبكات الاستغلال الجنسي للأطفال عبر شبكة الأنترنت العالمية وتنسيق تحقيقات سرية في جرائم الأنترنت وتبادل وتطوير المعلومات الاستخبارية واستهداف مرتكبي الجرائم الجنسية ضد الأطفال.

ميدل إيست أونلاين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق