الرابطة المحمدية للعلماء

الفاتيكان يحذر من إفساد التكنولوجيا روحانيةَ البشر!

المتحدث باسم بابا الفاتيكان: من دون الجوانب الروحية  للحياة فإن الناس يفقدون أرواحهم

حذر الفاتيكان من استحواذ التكنولوجيا الحديثة، مثل الإنترنت والهواتف المحمولة على حياة الناس وعدم ترك ما يكفي من الوقت للجانب الروحي في حياتهم.
 
وحسب موقع الجزيرة نت الذي نقل الخبر عن ديلي تلغراف (28 نونبر 2008) فإن المتحدث باسم بابا الفاتيكان الأب فدريكو لومبرادي قال إنه من دون الجوانب الروحية  للحياة فإن الناس يفقدون أرواحهم.

وأضاف “أصبحت حماية الجوانب الداخلية للبشر لتغذية البعد الروحي من الحياة أكثر صعوبة من ذي قبل في عصر الهاتف المحمول والإنترنت”.

وقال “هناك أبعاد داخلية وروحية للحياة يجب حمايتها وتنميتها، وإذا لم يحدث ذلك تصبح هذه الأبعاد جافة وجرداء بل وعرضة للموت، وهذا هو التهديد الخطير للغاية، وأنه هو أكثر سوء حظ لا يمكن إصلاحه”.

وحسب ديلي تلغراف دائما، فإن الفاتيكان ينصح  منذ فترة طويلة من تجاوزات الحياة المعاصرة والانغماس فيها، وقال البابا بنديكت السادس عشر الشهر الماضي، إن الأزمة المالية العالمية الراهنة دليل على أن السعي وراء المال والنجاح أمر تافه، وإن الثروة لا تعني شيئا.

وقال في كلمة له أمام الجمعية العامة للمجمع الكنسي “إن الأمم تكون غنية بإيمانها”، وحذر من أن تفقد الأمم هويتها تحت تأثير الضارة والمدمرة من معين الثقافة الحديثة.

غير أن البابا بنديكت السادس عشر-تقول ديلي تلغراف- احتضن العديد من جوانب التكنولوجيا الحديثة من أجل نشر رسالة الكاثوليكية إلى شاب الكاثوليكية، ففي اليوم العالمي للشباب في مدينة سيدني الأسترالية قدم رسائل رقمية يومية للحاضرين على الإنترنت.
 
كما استعان الفاتيكان بالتكنولوجيا الحديثة ليجعل بعضا من المخطوطات والوثائق والنصوص القديمة من مكتبة الفاتيكان الرسولية متاحة للعامة على شبكة الإنترنت.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق