الرابطة المحمدية للعلماء

العلاقات بين ضفتي المتوسط محور لقاء بجامعة ابن زهر

احتضن فضاء الإنسانيات بكلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة ابن زهر٬ أخيرا، لقاء مع سمود بوزيان الباحث والأستاذ بجامعة باريس الثامنة، وتناول اللقاء المنظم من طرف المرصد الجهوي للهجرات والمجالات والمجتمعات، وبتعاون مع اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بأكادير٬ موضوع المنطقة المتوسطية وعلاقات شمال جنوب ما بين التمثلات والواقع.

وتطرق سمود، لنظرة تاريخية للمشهد المتوسطي والعلاقات التي طبعت التعامل بين ضفتيه من خلال إشارته لمجموعة من الباحثين الذين تحدثوا عن البحر الأبيض الموسط٬ مشيرا للنقص المسجل على مستوى البحوث العربية، التي همت هذا الموضوع مقارنة بالبحوث الغربية.

وقال سمود “إن نظرة الإتحاد الأوربي للضفة الأخرى تبقى حبيسة الماضي بحمولاته التاريخية، مما يدفعه إلى تقوية حدود ضفته في مواجهة ضفة تعيش مجموعة من المشاكل.

واعتبر أن واقع علاقات الضفتين حاليا يعيش مشاكل اقتصادية كبيرة، وتحديات خطيرة تواجه المنطقة والعالم، وإشكاليات سياسية عالقة سواء أكانت بينية أم كانت بين أطراف متعددة من الضفتين.

وأكد سمود حسب التقرير الذي نشرته جامعة ابن زهر ضمن مواد بوابتها على ضرورة وأهمية الحوار والتعاون بين السلطات العمومية والمجتمع المدني في الفضاء المتوسطي من أجل بناء مستقبل مشترك٬ وتكريس مفهوم “الديمقراطية التشاركية” في سياق التحولات السياسية التي تشهدها المنطقة وإرساء شراكة متضامنة بين ضفتي المتوسط سواء على مستوى التكامل الاقتصادي أو بالنسبة للتقارب الثقافي والاجتماعي أو الحوار السياسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق