الرابطة المحمدية للعلماء

العدوان على غزة جريمة ضد الإنسانية

المغرب يصف العدوان الإسرائيلي على غزة ب “الهمجي الشرس”

أدان المغرب بشدة رفض إسرائيل الالتزام بقرار مجلس الأمن الأخير الذي يدعو لوقف إطلاق النار في قطاع غزة والانسحاب التام للقوات الإسرائيلية.

وقال السيد الطيب الفاسي الفهري وزير الشؤون الخارجية والتعاون، في كلمة ألقاها في اجتماع للجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية بمجلس النواب، إنه أمام رفض إسرائيل الالتزام بهذا القرار الدولي وتماديها في تحدي المجتمع الدولي والضمير العالمي، فإن المغرب “يدين بشدة الموقف الإسرائيلي الذي ينذر بأسوأ الاحتمالات والمخاطر على المنطقة برمتها، ويسجل رفض حماس لهذا القرار الذي اعتبرت نفسها غير معنية به” .

وأكد الفاسي الفهري أن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة الذي يتواصل منذ ال27 من الشهر الماضي “غير مسبوق” واصفا هذا العدوان بأنه “جريمة ضد الإنسانية”. وعلل الفاسي قوله بكون القوات الإسرائيلية تتحدى كل المواثيق الدولية والأعراف والقيم الدينية.

وأوضح أنه أمام عدم التزام إسرائيل بقرار مجلس الأمن الأخير فان المغرب يدين بشدة الموقف الإسرائيلي الذي قال انه “ينذر بأسوأ الاحتمالات والمخاطر على المنطقة برمتها”.

ومن جهة أخرى، أكد السيد الفاسي الفهري أن العدوان الإسرائيلي على السكان الفلسطينيين في قطاع غزة، يمكن وصفه ب”جريمة ضد الإنسانية”، لكون إسرائيل تتحدى بذلك كل القوانين والأعراف والقيم الدينية والمواثيق الدولية.

وقال إن العدوان الإسرائيلي سبقه حصار ظالم طوال سنوات، كان المغرب، وكما هو معهود فيه دائما، من الدول السباقة التي أدانته بكل قوة فور اندلاع القصف الجوي يوم 27 دجنبر الماضي، مذكرا في هذا السياق بدعوة جلالة الملك، فور بدء العدوان، مجلس الأمن والرباعية الدولية، لتحمل مسؤولياتهما لوقف نزيف الدم بقطاع غزة.

وأضاف في هذا السياق أن المغرب على المستوى الرسمي شدد على رفضه الشديد لتواصل العدوان الذي وصفه ب “الهمجي الشرس”، مؤكدا ضرورة وضع حد لسياسة العقاب الجماعي والانتهاك الصارخ للقانون الدولي الإنساني بما يؤجج تفاقم حدة التوتر الذي لا يخدم السلام ولا الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

وأشار في هذا السياق إلى المساعي التي قام بها الوفد المغربي على مستوى مجلس الأمن الدولي، سواء في إطار اللجنة الوزارية العربية المصغرة أو على المستوى الثنائي، حيث بذل جهودا مكثفة وأجرى مشاورات عديدة مع أعضاء مجلس الأمن، وبصفة خاصة وزراء خارجية الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وفرنسا، وكذا مع روسيا وتركيا والنمسا علاوة على الأمين العام للأمم المتحدة.

وذكر الوزير بسلسلة المبادرات والتدابير الاستعجالية التي قام بها جلالة الملك، حيث قرر جلالته استقبال مائتي جريح بالمستشفى العسكري محمد الخامس والمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا. كما أعطى جلالة الملك تعليماته السامية لإرسال مساعدات عاجلة إلى الشعب الفلسطيني بغزة من أدوية ومواد صيدلية وغذائية. وأعطى أيضا جلالته تعليماته السامية للحكومة ووالي بنك المغرب لفتح حساب خاص لدى هذه المؤسسة تحت اسم “حساب مساعدة فلسطين”، كتعبير آخر عن التضامن مع أبناء الشعب الفلسطيني.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق