الرابطة المحمدية للعلماء

العثور على أول عمل للكاتب الدنماركي هانز كريستيان أندرسن

قال خبراء دنماركيون إنهم عثروا على عمل فني نادر لكاتب الحكايات الخيالية هانز كريستيان أندرسن في قاع أحد الصناديق المحفوظة بالأرشيف الوطني وذلك بالقرب من المدينة التي كان يعيش فيها.

وتدور نسخة القصة القصيرة التي عثر عليها وتحمل اسم “شمعة الشحم” حول شمعة مقدسة تتراكم عليها الأتربة ويهملها الجميع حتى تأتي اللحظة التي يدرك جمالها الداخلي ويتم إشعالها.

وقال الخبراء إنه من المرجح أن تكون القصة قد كتبت في عشرينات القرن التاسع عشر، ويعتقد أن السيدة بانكفولد هي الأرملة التي كان الكاتب يزورها عندما كان طفلا، فكانت تقرأ له الكتب وتعيره إياها.

وقال الخبراء لصحيفة بوليتيكن الدنماركية “إن النص الذي عثر عليه من المرجح أن يكون نسخة من المخطوطة الأصلية التي لا تزال مفقودة منذ ذلك الحين”.

وكان المؤرخ الدنماركي إيسبن بريغ من عثر على هذه النسخة في صندوق في أرشيف فونين الوطني في أكتوبر الماضي ومنذ ذلك الحين عكف الخبراء على فحص هذه النسخة المكونة من 700 كلمة.

وأوضح الخبراء أن الأسلوب البسيط للقصة ليس بنفس القدر من النضج الواضح في أعمال أندرسن التي تتميز أيضا برشاقة الأسلوب، مما يشير إلى أنها كانت مكتوبة خلال الفترة التي قضاها الكاتب في مدرسة لتعليم قواعد اللغة في منتصف عشرينات القرن التاسع عشر.

ووُلد الكاتب في سنة 1805 في مدينة أودنسه، وكان والده إسكافيا وأمه تقوم بغسل الملابس، وانصب تركيزه على الشعر قبل نشر كتابه الأول عن الحكايات الخرافية في سنة 1835.

بي بي سي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق