الرابطة المحمدية للعلماء

الطاقة والمناخ، والصحة والبيئة، في ندوة دولية بمراكش

من أجل الوصول إلى المعادلة الدقيقة بين الطموح إلى بلوغ تنمية مستدامة للبشرية

تنعقد ما بين 30 أكتوبر وفاتح نونبر القادمين بمراكش الندوة الدولية الثانية حول سياسات العالم (وورلد بوليسي كونفيرونس)، بمشاركة رجال سياسة ومسؤولي منظمات دولية متعددة الجنسيات وأرباب كبريات المقاولات وخبراء وباحثين.

وتعد هذه الندوة فضاء للتبادل والتفكير حول الحكامة العالمية في جميع تجلياتها لاسيما الجيوسياسية والاقتصادية والبيئية.

ويتم تنظيم الدورة الثانية لهذا المؤتمر، بعد سابقتها التي احتضنتها إيفيان (وسط -شرق فرنسا) في أكتوبر 2008 بمشاركة حوالي ثلاثين من رؤساء الدول والحكومات، من قبل المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية.

ويعد هذا اللقاء السنوي، الذي أطلقه تييري دو مونتبريال المؤسس والمدير العام للمعهد الفرنسي للعلاقات الدولية، ندوة دولية مخصصة أساسا للقضايا ذات الصلة بتحديات المرحلة الراهنة في إطار الحكامة العالمية والعلاقات الدولية.

وعلم لدى المنظمين أن دورة مراكش ستجمع في جلسات علنية أكثر من 120 مشاركا تم اختيارهم بالأساس اعتمادا على مدى كفاءاتهم وإشعاعهم.

وسيناقش المشاركون بعمق المواضيع السبعة الكبرى المتصلة بالحكامة العالمية وهي “الحكامةالسياسية” و”القانون الدولي” و”الحكامة الاقتصادية والمالية” و” حركات الهجرة” و”الطاقة والمناخ” و”الصحة والبيئة” و”الماء والفلاحة والتغذية”.

وبالنسبة للدورة الثانية لهذه الندوة، يقول السيد تييري مونتبريال “إننا نراهن على التجربة وكفاءات وخبرات المشاركين والمشاركات في مراكش، ممن يشاطروننا طموحاتنا من أجل الوصول إلى المعادلة الدقيقة بين الطموح إلى بلوغ تنمية مستدامة للبشرية ونظرة نقدية للعالم الراهن”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق