الرابطة المحمدية للعلماء

الصحة العقلية وحقوق الإنسان: موضوع ندوة صحفية نظمت بالرباط

نظم المجلس الوطني لحقوق الإنسان صباح اليوم بمقره بالرباط، ندوة صحفية سلط من خلالها الضوء على موضوع “الصحة العقلية وحقوق الإنسان: الحاجة الملحة إلى سياسة جديدة”.

الندوة تندرج في إطار التعريف بالنصوص التشريعية والتنظيمية الجاري بها العمل ودراسة مدى تلاؤمها مع الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني التي صادقت عليه المملكة وفي ضوء الملاحظات الختامية والتوصيات الصادرة عن أجهزة المعاهدات الأممية الخاصة بالتقارير المقدمة لها من لدن الحكومة.  

وأكد السيد إدريس اليازمي، رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، في مستهل هذه الندوة، أن المجلس ينشر تقريرا يتضمن تذكيرا بالمرجعية الدولية في مضمار الصحة العقلية ويجري تحليلا لمختلف مكونات التشريع المتعلق بالصحة العقلية ويضع توصيفا للواقع ويقدم توصيات لكافة المهتمين بهذا الميدان بإثارة انتباه مجموع الفاعلين العامين والخاصين إلى العلاقة الثابتة بين صحة العقل وصحة البدن وإبراز العلاقات الجوهرية بين الصحة النفسية وحقوق الإنسان وتوعية المجتمع المغربي في هذا المجال.

من جهته، ركز عمر بطاس، عضو المجلس ذاته، على المعوقات التي تحول دون تطور الميدان العام لممارسة مهن الطب النفسي بالمملكة كالخصاص في التجهيزات والبنيات وعدم ملائمتها في توزيعها الجغرافي والنقص في جودة الخدمات المقدمة بالإضافة إلى غياب الإطار القانوني السديد المنظم للمهنة، مبينا أن الصحة العقلية لا تحظى، باعتبارها ضرورة وشرطا لرفاه المواطنين، بالمكانة اللائقة بها في السياسات العمومية، فهذه الوضعية تقتضي على المديين القريب والمتوسط تدخلا قويا ويقظا ودقيقا في أسرع وقت ممكن.

وفي ختام الندوة، تم الخروج بمجموعة من التوصيات تهم تدابير تنظيم القطاع وتقنينه ووضع سياسة عمومية للصحة العقلية بتبني برنامج متكامل، واضح في أهدافه،  دقيق في وسائله ينطلق من نقاش عمومي وتشاور مع جميع الأطراف المهتمة أو المعنية بقضايا الميدان وتستفيد من الخبرة الوطنية والدولية.

كريم عبدالحق
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق