الرابطة المحمدية للعلماء

الصحافي والكاتب محمد بهجاجي يوقع “بلاغة الالتباس”

أثار نقاد ومبدعون أخيرا بمسرح محمد الخامس بالرباط، جملة من الأسئلة والقضايا المرتبطة بالمسرح المغربي٬ كتابة وعرضا ونقدا٬ في لقاء وقع خلاله الكاتب المسرحي والصحافي محمد بهجاجي عمله “بلاغة الالتباس٬ قراءات في المسرح المغربي”٬ الصادر حديثا عن دار النشر المغربية بالدارالبيضاء.

وتتعلق هذه القضايا أساسا٬ بالوهن الذي اعترى التأريخ للمشاهدة المسرحية٬ وغياب النقد المتمكن من أدواته المعرفية الكفيلة بتحليل العروض والنفاذ لكنهها٬ ونقص الاهتمام بالنصوص والتجارب المسرحية الجديدة.

ويرى الكاتب المسرحي محمد قاوتي أن المشهد المسرحي بات يفتقد للنقد والتأريخ للمشاهدة المسرحية٬ هذا التأريخ الذي أضحى “يتيما” بسبب غياب وتواري أسماء وازنة.

ويكشف قاوتي٬ في هذا السياق٬ عن مفارقة “عجيبة”٬ إذ في الوقت الذي كان فيه النقاد يؤرخون للمسرح المغربي لم يكن هناك باحثون٬ والآن حيث مقومات الدراسة المسرحية متوفرة يغيب النقد، ويقول بحرقة: “ما أحوجنا للنقد وإن كان جائرا أو ضحلا…”.

الشاعر والناقد حسن نجمي أقر في شهادة له بأن لمحمد بهجاجي الفضل في ولوجه حرم المسرح وقراءة الجماليات المسرحية بعد أن كان يتوجس العمل المسرحي٬ وفي تعامله مع النص المسرحي كنص أدبي وفرجوي٬ موضحا أن الكاتب المحتفى به لم يكن يهتم فقط بالنصوص والتجارب المسرحية الكلاسيكية الكبرى بل كان يواكب أيضا النصوص والتجارب الجديدة٬ وهي “فضيلة” تحسب له.

وأوضح الكاتب المسرحي المحتفى به أنه أراد من خلال التسلسل التاريخي الذي حكم عمله الجديد تقديم فكرة عن تطوره النقدي وفكرة عن تطور المسرح المغربي أيضا٬ معتبرا أن هناك دينامية مسرحية قد يختلف المرء حول أبعادها ودرجة إبداعيتها إلا أنها تظل تشكل معطى موضوعيا يفتقد للقدر الكافي من القراءة المواكبة.

وتتوزع الكتاب مسارات توازي بين قراءة المسرح في بعديه النصي والمرئي٬ وقراءة التجربة الخاصة ونص الشهادة، وكتب بهجاجي هذه القراءات والشهادات في الفترة الفاصلة بين تاريخ إصدار كتابه الأول “ظلال النص٬ 1991″٬ وتاريخ كتابة الدراسة – الشهادة حول “ثريا جبران٬ دينامية الصدفة والاختيار٬ 2012”.

ويعد هذا الكتاب الذي يقع في 111 صفحة من القطع المتوسط٬ الإصدار الرابع لمحمد بهجاجي بعد “ظلال النص 1991″٬ و”الحفل التنكري 1996″٬ و”المهدي المنجرة .. مسار فكر”٬ بالاشتراك مع حسن نجمي 1997.

كما لبهجاجي نصوص مسرحية قدمت على الخشبات المغربية والعربية٬ منها بالخصوص تلك التي قدمها (مسرح اليوم) بإخراج عبد الواحد عوزري وإدارة ثريا جبران.

ميدل إيست أونلاين بتصرف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق