الرابطة المحمدية للعلماء

“الصحافة الإلكترونية.. صحافة متعددة الوسائط”

موضوع ورشة تكوينية بالرباط تستمر إلى غاية 13 نونبر الجاري

انطلقت أمس الاثنين 09 نونبر 2009، بالرباط أشغال ورشة تكوينية في موضوع “الصحافة الالكترونية .. صحافة متعددة الوسائط”، ينظمها المعهد العالي للإعلام والاتصال بشراكة مع المؤسسة الإعلامية الألمانية “دويتشه فليه” لفائدة طلبة المعهد إلى غاية 13 نونبر الجاري.

وأوضح السيد عبد الرحيم السامي مدير الدراسات بالمعهد العالي للإعلام والاتصال، في كلمة بالمناسبة، أن هذه الورشة التكوينية تأتي تفعيلا لاتفاقية الشراكة الموقعة بين المعهد وهذه المؤسسة الإعلامية الألمانية في ماي 2009.

وأضاف السيد السامي أن هذه الورشة تهدف إلى تنمية وتقوية مهارات ومعارف الطلبة المشاركين في مجال الصحافة الإلكترونية، قناعة بأهمية هذا التخصص بالنسبة لصحافيي المستقبل، مشيرا إلى أنه ستتم برمجة دورات تكوينية أخرى في هذا المجال بهدف جعل الصحافة الإلكترونية متعددة الوسائط تخصصا قائما بذاته في المعهد العالي للإعلام والاتصال إلى جانب التخصصات الأخرى (الصحافة المكتوبة والسمعية البصرية والاتصال).

وأشار إلى أن الصحافة الإلكترونية أسست لنفسها واقعا جديدا، كما أنها أصبحت تكتسي أهمية بالغة نظرا للتطور التكنولوجي الهائل لوسائل الإعلام والاتصال الحديثة، مبرزا أنها تتيح انتشار سريعا للأخبار والمعلومات وأنها استطاعت أن تعبر القارات وتتخطى عاملي الزمان والمكان.

ومن جانبه قال السيد إبراهيم محمد مدير الموقع العربي لشبكة “دويتشه فيله” الإعلامية الألمانية، مؤطر هذه الورشة التكوينية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن المستفيدين من هذه الورشة سيتعرفون على الخصوص على مميزات الصحافة الإلكترونية كصحافة متعددة الوسائط مقارنة بالتلفزيون والراديو، وعلى أبرز مكونات الموقع الصحفي الإلكتروني وبنية وخصائص مقالات الصحافة الإلكترونية.

وأضاف السيد إبراهيم محمد أن الصحافة الإلكترونية عرفت تطورا في السنوات الأخيرة، وأنها أصبحت مهمة بالنسبة للصحافيين لكونها تستفيد من الإمكانات التي يتيحها الأنترنيت كالتحديث المستمر للأخبار، واستخدام الروابط التفاعلية ومنتديات النقاش بالنسبة لزوار المواقع، وإمكانية التعليق على الأخبار والتقارير المنشورة، وكذا إمكانية تحميل مقاطع فيديو لبعض التقارير الإخبارية، إلى جانب العديد من الخدمات الأخرى.

وأبرز أن الصحافة الإلكترونية لم تعد تكتفي بإعادة نشر محتوى الصحيفة الورقية إلكترونيا، بل ظهرت مواقع إخبارية قائمة بذاتها تشمل مقالات تختلف عن ما يطلع عليه القارئ في الصحف الورقية من حيث كتابتها وتحريرها وعناوينها.

يذكر أن برنامج هذه الدورة التكوينية يتضمن كذلك القيام بزيارة ميدانية لموقع إلكتروني ومحاولة إعداد موقع إلكتروني مع التركيز على كيفية تحرير النص والملفات الصوتية وتعريف الطلبة على النوافذ التفاعلية في الصحافة الإلكترونية، كالمدونات، وبريد القراء، والمسابقات، واستطلاعات الرأي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق