الرابطة المحمدية للعلماء

الشعب المغربي يحتفل بذكرى ميلاد الأميرة للامريم

احتفلت الأسرة الملكية، ومعها الشعب المغربي قاطبة، أمس الأحد، بذكرى ميلاد صاحبة السمو الملكي الأميرة للامريم، رمز الانخراط الاجتماعي والعمل الدؤوب لفائدة النهوض بحقوق الطفل والمرأة ونشر ثقافة التضامن الإنساني.

وتتيح هذه المناسبة الفرصة لتأمل المسؤوليات الجسام، التي تحملتها باقتدار صاحبة السمو الملكي الأميرة للامريم، المتمثلة، على الخصوص، في رئاسة المصالح الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية، والجمعية المغربية لمساندة اليونيسيف، ومؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج، والمرصد الوطني لحقوق الطفل، وبرلمان الطفل.

لذلك، فلا غرو أن يعتبر النهوض بوضعية المرأة من بين الأولويات التي تسعى لتحقيقها سمو الأميرة للامريم من خلال ترِؤس سموها للاتحاد الوطني للنساء المغربيات، بغية مواكبة المكاسب التاريخية، التي حققتها المرأة بفضل العناية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، المتمثلة على الخصوص في مدونة الأسرة.

كما تحظى صاحبة السمو الملكي الأميرة للامريم، سفيرة النوايا الحسنة لليونسكو، بالرئاسة الشرفية للعديد من الجمعيات، التي تعمل لفائدة الطفولة، وفي مقدمتها جمعية مساعدة ودعم الأطفال المصابين بالربو، والجمعية المغربية “أعمال خيرية للقلب”، وجمعية آباء وأصدقاء الأطفال المصابين بالسرطان “المستقبل”، وهو ما يعكس بجلاء ذلك الحس المرهف، وتلك المشاعر الجياشة للتضامن والتعاطف مع جميع فئات الشعب المغربي.

وإن ما يميز المسار الاستثنائي لصاحبة السمو الملكي الأميرة للامريم انخراطها الفعلي في العديد من التظاهرات ذات البعد الاجتماعي، إذ تشرف سموها على إطلاق الحملة الوطنية للتلقيح، التي اتخذت بعدا مغاربيا، ومكنت من تحقيق تقدم كبير جعل المغرب مثالا يحتذى في هذا المجال .

ولا تنحصر الجهود التي ما فتئت صاحبة السمو الملكي الأميرة للامريم تبذلها على الصعيد الوطني، بل تتعداها لتبلغ المستوى الدولي، إذ أبانت سموها عن دينامية متميزة لفائدة بعض القضايا الدولية، لا سيما المتعلقة بوضعية المرأة والطفل، كما انخرطت سموها في العديد من الأنشطة ذات الطابع الاجتماعي والإنساني.

وكالة المغرب العربي بتصرف

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق