الرابطة المحمدية للعلماء

“السينما كما رأيتها” إصدار جديد للكاتب السوري رفيق الصبان

فيما يشبه الفيلم التسجيلي الذي يرصد تاريخ السينما العالمية والعربية والمصرية خلال 100 سنة يقدم الكاتب والناقد السوري، رفيق الصبان آخر إصداراته الأدبية التي حملت عنوان “السينما كما رأيتها”.

أمضى الصبان سنتين وهو يكتب مؤلفه، الذي يتضمن عشرين فصلا بمحتوى 222 صفحة، وعن تجربته هذه قال الصبان لـ”العربية.نت”: “إن الكتاب كان نتيجة بحث وتنقيب وخبرة، وأشبه بالرحلة في عالم السينما العربية والعالمية والمصرية كلها على مدار مائة سنة ومستجداتها، ومدارسها”.

ويعد الكتاب بمثابة موسوعة سينمائية تحتوي على تاريخ السينما العربية والإفريقية والآسيوية والأوربية وغيرها، وتلخص لأهم أفلامها سواء السياسي الاجتماعي أو الخيال العلمي.

إلى ذلك يوضح الكتاب أن العالم العربي كان السباق في التعرف إلى السينما المصرية بالتحديد، وذلك بالفيلم الصامت (ليلي) سنة 1927 وكان من بطولة وإخراج عزيزة أمير واستيفان روستي، ثم بدأت سينما المشاهير بعدها بفيلم (وداد) للفنانة أم كلثوم وفيلم (الوردة البيضاء) للموسيقار الكبير محمد عبدالوهاب، وذلك في فترة الثلاثينيات.

ويتدرج الصبان في كتابه هذا ليكشف أن السينما العالمية عرفت طريقها بعد أن انتشرت الأفلام بشكل كبير في العالم العربي، وأنها وصلت إلى قمة تألقها في العشرين سنة الأخيرة فقط.

وأوضح الكاتب كيف أن الحرب العالمية الثانية كانت بمثابة ملهم الإبداع للسينما المصرية، حيث شكلت وجدان القائمين على الفن المصري وقتها، كما يلفت الصبان في كتابه إلى أن ما يطلق عليه أعمال السير الذاتية كان الإرهاصات الأولى له من خلال تناول قصة حياة الزعيم الهندي المهاتما غاندي، وذلك في فترة الثمانينيات.

العربية.نت

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق