الرابطة المحمدية للعلماء

السيد المحجوب الهيبة: المغرب حريص على تنفيذ التوصيات المنبثقة عن آليات حقوق الإنسان “

 

أكد المندوب الوزاري لحقوق الإنسان السيد المحجوب الهيبة ، أمس الخميس بجنيف ، أن المغرب حريص على تتبع تنفيذ التوصيات المنبثقة عن آليات حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة . 
وصرح السيد الهيبة عقب نقاش تفاعلي خلال الدورة ال 67 للجنة الأممية لحقوق الإنسان ، أنه ” تم اليوم تجديد وتثمين التزامنا بضمان تتبع الملاحظات والتوصيات المنبثقة عن كل آليات الأمم المتحدة “. وحسب السيد الهيبة، فإن ” التفاعل مع أعضاء اللجنة جرى في ظروف جيدة” خلال الجلسات الثلاث المخصصة لتدارس التقارير الدورية للمملكة. 
وتابع السيد الهيبة أن جميع الخبراء الأعضاء في اللجنة هنأوا المغرب على إنجازاته في مجال حقوق الإنسان وحقوق الطفل بشكل خاص . 
وأعربت اللجنة الأممية – يضيف السيد الهيبة – عن أملها في أن يواصل المغرب الاضطلاع بدوره الريادي في المنطقة باعتباره بلدا منفتحا على نظام حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ، وحريصا على ملاءمة تشريعاته مع المعايير الدولية في هذا المجال.
وقد تفاعل أعضاء الوفد المغربي بشكل إيجابي مع أعضاء اللجنة بخصوص قضايا مختلفة مثل الزواج المبكر أو القسري، والكفالة، والعمال المنزليين، وأطفال الشوارع، وحماية الأطفال بفضاءات العمل.
واستطرد المندوب الوزاري قائلا إن اللجنة ” أعربت عن بعض الانشغالات بشأن قضايا محددة، بعضها لا أساس له ، قدمنا بشأنها عددا من التوضيحات “. 
ويشارك الوفد المغربي الذي ترأسه السيدة بسيمة الحقاوي، وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية ، بجنيف في دراسة التقريرين الدوريين الثالث والرابع للمملكة بشأن تفعيل اتفاقية حقوق الطفل . وعرضت الوزيرة أول أمس الأربعاء بجنيف، إنجازات المغرب في مجال النهوض بحقوق الطفل وحمايتها، خاصة على المستويين التشريعي والسوسيو- اقتصادي.
 
وأبرزت الوزيرة في هذا الإطار عدة أوراش إصلاحية، على رأسها مدونة الأسرة، والقانون الجنائي، وقانون الجنسية، ومدونة الشغل، ومشروع القانون حول العمال المنزليين. 

أكد المندوب الوزاري لحقوق الإنسان السيد المحجوب الهيبة ، أمس الخميس بجنيف ، أن المغرب حريص على تتبع تنفيذ التوصيات المنبثقة عن آليات حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة . 

وصرح السيد الهيبة عقب نقاش تفاعلي خلال الدورة ال 67 للجنة الأممية لحقوق الإنسان ، أنه ” تم اليوم تجديد وتثمين التزامنا بضمان تتبع الملاحظات والتوصيات المنبثقة عن كل آليات الأمم المتحدة “. وحسب السيد الهيبة، فإن ” التفاعل مع أعضاء اللجنة جرى في ظروف جيدة” خلال الجلسات الثلاث المخصصة لتدارس التقارير الدورية للمملكة. 

وتابع السيد الهيبة أن جميع الخبراء الأعضاء في اللجنة هنأوا المغرب على إنجازاته في مجال حقوق الإنسان وحقوق الطفل بشكل خاص . 

وأعربت اللجنة الأممية – يضيف السيد الهيبة – عن أملها في أن يواصل المغرب الاضطلاع بدوره الريادي في المنطقة باعتباره بلدا منفتحا على نظام حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ، وحريصا على ملاءمة تشريعاته مع المعايير الدولية في هذا المجال.

وقد تفاعل أعضاء الوفد المغربي بشكل إيجابي مع أعضاء اللجنة بخصوص قضايا مختلفة مثل الزواج المبكر أو القسري، والكفالة، والعمال المنزليين، وأطفال الشوارع، وحماية الأطفال بفضاءات العمل.

واستطرد المندوب الوزاري قائلا إن اللجنة ” أعربت عن بعض الانشغالات بشأن قضايا محددة، بعضها لا أساس له ، قدمنا بشأنها عددا من التوضيحات “. 

ويشارك الوفد المغربي الذي ترأسه السيدة بسيمة الحقاوي، وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية ، بجنيف في دراسة التقريرين الدوريين الثالث والرابع للمملكة بشأن تفعيل اتفاقية حقوق الطفل .

وعرضت الوزيرة أول أمس الأربعاء بجنيف، إنجازات المغرب في مجال النهوض بحقوق الطفل وحمايتها، خاصة على المستويين التشريعي والسوسيو- اقتصادي. وأبرزت الوزيرة في هذا الإطار عدة أوراش إصلاحية، على رأسها مدونة الأسرة، والقانون الجنائي، وقانون الجنسية، ومدونة الشغل، ومشروع القانون حول العمال المنزليين. 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق