الرابطة المحمدية للعلماء

السعودية تطلق مسار الحج الإلكتروني

أوضح وكيل وزارة الحج السعودية للنقل والمشاريع في المشاعر المقدسة الدكتور سهل بن عبدالله الصبان أن أعداد المعتمرين من داخل المملكة سجل إنحساراً نسبته 0.25 في المائة هذا العام مقارنة بالأعوام السابقة، وأضاف : “ذلك بتوفيق الله أولاً، ثم بتظافر الجهود الحكومية والأهلية معنا، والتي قضت بشكل كامل على ظاهرة التخلف، ومن بينها تنفيذ مشروع المسار الإليكتروني، الذي يمثل نقلة نوعية في تقديم الخدمة للمعتمرين، كما يمكن الوزارة والقطاعات الأخرى من الإشراف ومراقبة أعمال العمرة، وتوفير الشفافية في كافة إجراءاتها”.

ولفت الصبان إلى ما يقوم به المشروع “المسار الإليكتروني” من تمكين للمعتمر وهو في بلده، من الإطلاع على كل الخدمات التي تقدم له في العمرة، ويختار ما يشاء منها ويكمل كل إجراءاته وهو في بلده بكل اطمئنان، وهو ما تؤكد عليه حكومة المملكة، مضيفاً : “يتيح النظام أيضاً للمعتمر والحاج إمكانية سداد قيمة تلك الخدمات بالطرق الإليكترونية المتعددة، ومن ثم تسجيل البصمة الخاصة بالحاج، وإنهاء إجراءات تأشيرة الحج بإسمه وبقية معلوماته الشخصية، ووفقاً للخيارات المتاحة لحزمة الخدمات التي يرغبها.

وأوضح وكيل وزارة الحج أن هذا المسار الإليكتروني سيعمل من خلال بوابة وزارة الحج الإليكترونية، التي من المتوقع إطلاقها بعد استكمال بنيتها، واعتماد تنفيذها بعد أن استعانت الوزارة ببيوت الخبرة والشركات الاستشارية والمتخصصة، لوضع شروط ومواصفات عالية الجودة وبمستوى عالمي لإنجازها، وقد قدمت هذه الشركات دراسات ومواصفات عالية الدقة، لبناء المسار الإلكتروني بما في ذلك التطبيقات المستقبلية لتطوير وتسهيل إجراءات الحج.

وكان وزير الحج السعودي الدكتور بندر الحجار عقد اجتماعاً موسعاً الأسبوع المنصرم في مكتبه بالرياض مع المسؤولين عن برنامج “يسر”، بحضور كبار المسؤولين في وزارة الحج وذلك بهدف الإستفادة من التسهيلات والدعم الذي وفرته حكومة خادم الحرمين الشريفين، للإسهام في الإرتقاء بمستوى أداء العاملين في الوزارة، بغية زيادة الإنتاجية وتحقيق معدلات أداء أفضل.

وأكد الدكتور الحجار أن مشروع المسار الإليكتروني في الحج وجه به مجلس الوزراء السعودي، لتسهيل مهمة حجاج وزوار بيت الله العتيق، وبين أن برنامج يسر الذي يجسد التعاون المشترك بين وزارة الإتصالات وتقنية المعلومات ووزارة الحج، رصد نحو 36 مليون ريـال (ما يقارب تسعة ملايين و600 ألف دولار) لدعم برنامج التحول الإليكتروني في أعمال الوزارة، توطئة لتحقيق الأهداف المرجوة في المزيد من الكفاية في أسلوب الرقابة على الخدمات، التي تؤدى لضيوف الرحمن وزوار مسجد المصطفى صلى الله عليه وسلم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق