الرابطة المحمدية للعلماء

الرياض تستضيف المؤتمر العالمي الأول للتحكيم الدولي

افتتح وزير العدل المصري المستشار أحمد مكي أخيرا، أعمال المؤتمر العالمي الأول للتحكيم الدولي الذي نظمه مركز مكة الدولي للتوفيق والتحكيم بالمملكة العربية السعودية بالتعاون مع مركز التحكيم الدولي بمصر وبشراكة الاتحاد العربي للتحكيم الدولي وجامعة أسيوط تحت عنوان “التحكيم رؤية مستقبلية للفصل في المنازعات التجارية والمدنية” لمدة يومين بفندق ريحانة بمدينة شرم الشيخ بمصر.

وأعرب الدكتور فهد مشبب آل خفير، رئيس مجلس أمناء مركز مكة الدولي للتوفيق والتحكيم نائب رئيس الاتحاد العربي للتحكيم الدولي رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر العالمي الأول للتحكيم الدولي عن سعادته بانعقاد هذا المؤتمر الذي يناقش الوسائل غير القضائية كالصلح والتوفيق والوساطة والتحكيم لتسوية المنازعات المدنية والتجارية.

وأشار آل خفير إلى أن المؤتمر العالمي الأول للتحكيم يهدف للتعريف بالتحكيم ومفهومه وأنواعه ودور مراكز ومؤسسات التحكيم في نشر ثقافة التحكيم محليا ودوليا كوسيلة لفض المنازعات وتسويتها، فضلا عن إعداد وتأهيل وتنمية مهارات المحكمين المهنية ودور التحكيم المؤسسي بين الواقع والممول لدعم مسيرة التحكيم والتعريف باتفاق وإجراءات التحكيم وكيفية تشكيل هيئات التحكيم وحكم التحكيم وبطلانه وتنفيذه، وإعداد كوادر من المحكمين العرب الدوليين للفصل في المنازعات المدنية والتجارية.

وبين أن المؤتمر يتناول عدة محاور هي: الوسائل غير القضائية لتسوية المنازعات المدنية والتجارية ويشمل الصلح والتوفيق والوساطة والتحكيم، التحكيم في المنازعات التجارية والمدنية (مفهومه وأنواعه والقانون الواجب التطبيق)، عناصر التحكيم ويشمل اتفاق التحكيم وتشكيل هيئات التحكيم وإجراءات التحكيم، نتائج التحكيم ويشمل حكم التحكيم وبطلان حكم التحكيم وتنفيذ حكم التحكيم، والتحكيم في المنازعات التجارية في كل من البنوك والاستثمار وسوق المال.

الأنباء الإسلامية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق