الرابطة المحمدية للعلماء

الرباط تستضيف ندوة حول “تخليق الحياة العامة في المغرب”

تنظم أكاديمية المملكة المغربية، أيام 25 و26 و27 نونبر الجاري بالرباط ، ندوة في موضوع “تخليق الحياة العامة في المغرب”، وذلك بمشاركة أعضاء الأكاديمية ورؤساء المؤسسات المعنية بالتخليق وخبراء وأساتذة جامعيين متخصصين.

وأوضح بلاغ للأكاديمية أن الندوة تهدف إلى تحقيق المساهمة في الحوار الوطني لتفعيل أهداف الدستور الجديد، وعرض التجارب والتصورات العاملة على تخليق الحياة العامة في المغرب، وإبراز الأدوار الفاعلة للمرجعيات والمؤسسات المعنية بالتخليق، وتبادل الرأي والخبرات بين المسؤولين والخبراء لتشخيص واقع الاختلالات واقتراح آفاق النزاهة والمسؤولية.

وأضاف البلاغ أن أعمال الندوة سترتكز على مفهوم التخليق في ضوء المرجعيات الدينية والنظريات الفلسفية والأخلاقية، ودور القانون والقضاء والتقنين في التخليق، والتخليق وهيئات الحكامة، وتخليق الإدارة العمومية والمرافق العامة والمجالس التمثيلية، وآليات التخليق التربوية والدينية، ودور المجتمع المدني في التخليق، ودور وسائل الإعلام والمجالات الرقمية في تخليق الحياة العامة.

وأشار المصدر إلى أن برنامج الندوة يشتمل على مداخلات تتناول مفهوم التخليق ومرجعياته وأبعاده المختلفة والتخليق بين التنظير والتطبيق، وبين القضاء والقانون وأدوار المؤسسات والهيئات الوطنية في تخليق الحياة السياسية والاقتصادية والإدارية والاجتماعية والإعلامية، وأن نتائجها المتوقعة تتلخص في عرض الخبرات والرؤى والتجارب المعززة لقيم تخليق الحياة العامة، وتوفير وثائق مضيئة لمفاهيم وسبل وأهداف التخليق.

وتتضمن الجلسة العلمية الأولى مداخلات للسيد عباس الجراري، عضو الأكاديمية ، في موضوع “الأخلاق أساس كل إصلاح”، وللسيد محمد الكتاني ، عضو الأكاديمية، في موضوع “القيم المرجعية للمواطنة وتخليق الحياة العامة في المغرب”، وكذا للسيد عبد العالي بنعمور، رئيس مجلس المنافسة، حول “مجلس المنافسة وتخليق الحياة الاقتصادية”، وللسيدة رحمة بورقية، عضو الأكاديمية، حول “مفهوم الأخلاقيات في النظريات المعاصرة”.

أما الجلسة العلمية الثانية فتتضمن مداخلات للسيد عبد الهادي التازي، عضو الأكاديمية، حول “المال”، والسيد أحمد الخمليشي ، مدير دار الحديث الحسنية، حول “الخطاب الديني بين طبيعتي التخليق والتأثير وبين الممارسة”، والسيد مصطفى بنحمزة، رئيس المجلس العلمي بوجدة، حول “الدين مصدرا للأخلاق”، والسيد إدريس العلوي العبدلاوي، عضو الأكاديمية، حول “البعد الأخلاقي للتشريع”، والسيد محمد الإدريسي العلمي المشيشي، أستاذ التعليم العالي، حول “تخليق الحياة العامة بين القانون والقضاء”، والسيدة زينب العدوي، رئيسة المجلس الجهوي للحسابات بالرباط، حول “دور المحاكم المالية في تخليق الشأن العام”.

وستشهد الجلسة العلمية الثالثة مداخلات حول “الإعلام السمعي البصري وتخليق الحياة العامة: دور الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري” للسيدة أمينة لمريني الوهابي، رئيسة الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، و”دور المجلس الوطني لحقوق الإنسان في تخليق الحياة العامة” للسيد عبد القادر أزريع، رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان الرباط -القنيطرة، و”الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها ومتطلبات التخليق الشامل” للسيد مولاي الحسن العلوي السليماني،المستشار الأول، مدير ديوان رئيس الهيئة المركزية للوقاية من الرشوة، و”مؤسسة وسيط المملكة وتخليق الإدارة” للسيد عبد العزيز بنزاكور، رئيس مؤسسة وسيط المملكة.

وتنصب مداخلات الجلسة العلمية الرابعة حول مواضيع “هل تصلح السياسة أخطاءها” للإعلامي والكاتب محمد العربي المساري، و”الأخلاق والسياسة، المعادلة الصعبة” للأستاذة الباحثة عائشة بلعربي، و”تخليق الحياة العامة بين الفهم السائد والفهم الغائب” للسيد الحسين وكاك، عضو الأكاديمية، و”التخليق بالأسوة، رصد لآليات التخليق بالأنموذج وإجراءاتها، مقاربة ومقارنة” للسيد أحمد عبادي، أمين عام الرابطة المحمدية للعلماء، فيما تتناول مداخلات الجلسة العلمية الخامسة “دور المجتمع المدني في تخليق الحياة العامة” للسيد عبد العالي مستور، رئيس منتدى المواطنة، و”تقنين وسائط الإعلام وتخليق الحياة العامة” للأستاذ الباحث في علم الاجتماع المختار الهراس.

يشار إلى أنه سيتم، خلال الجلسة الافتتاحية، تقديم كلمة ترحيبية للسيد عبد اللطيف بربيش، أمين السر الدائم لأكاديمية المملكة المغربية، وكلمة تمهيدية للسيد إدريس خليل، مدير الجلسات، عضو الأكاديمية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق