الرابطة المحمدية للعلماء

الدوحة تستضيف أعمال المؤتمر العربي الإقليمي الأول للتنمية

تستضيف العاصمة القطرية الدوحة، اليوم الثلاثاء، أعمال المؤتمر العربي الإقليمي الأول للتنمية القائمة على التعاون في ما بين بلدان الجنوب، والذي يروم توفير فرص لتبادل الخبرات والحلول التعاونية.

ويعد هذا الحدث، الذي تنظمه وزارة الخارجية القطرية بالشراكة مع مكتب تعاون جنوب-جنوب التابع للأمم المتحدة، نتاجا لنجاح نموذج المعرض العالمي السنوي للتنمية ما بين بلدان الجنوب، واستجابة مباشرة للدول الأعضاء والشركاء المؤسسين الساعين لجعل الحلول الجنوبية أكثر قربا من السياقات الإقليمية، وسعيا حثيثا لتعزيز آثار التعاون الإنمائي ما بين هذه الدول من خلال محاكاة وتطبيق التعاون على نطاق واسع.

وبحسب بيان نشرته وزارة الخارجية القطرية، فإن المؤتمر يسعى، خاصة من خلال المعرض الذي سيقام بالمناسبة، إلى “الإجابة على أسئلة جوهرية تتمحور حول كيفية توفير وظائف وفرص عمل لائقة للشباب العربي والمرأة، وطرق الاستفادة من الطاقة المتجددة، فضلا عن تقليل معدلات النفط في المياه من خلال شعار -الحلول العملية-“.

ويركز المعرض المواكب لهذا المؤتمر على محاور أساسية ثلاثة، تتمثل في توظيف الشباب والمرأة وكفاءة استخدام الطاقة والطاقة المتجددة والأمن المائي والغذائي.

وأضاف المصدر ذاته أن اليومين الأول والثاني سيخصصان لاستعراض منتديات تبادل حلول مبتكرة ومستدامة وقابلة للمحاكاة داخل سياق محاور التركيز الثلاثة الآنفة الذكر، فيما سيشهد اليوم الثالث والأخير عددا من جلسات الحوار التفاعلية للمدراء العامين لوكالات التعاون الفني بغرض استعراض فرص لتبادل الخبرات وبناء شراكات جديدة.

ويأتي انعقاد هذا الحدث في ظل تحديات عديدة تشهدها المنطقة، إذ توصل تقرير التحديات الإنمائية العربية لسنة 2011 إلى أن البلدان العربية تمتلك خمسة موارد حيوية من بينها الموارد البشرية والطاقات المتجددة والهيدروكربونات القابلة للنفاد والمياه والأراضي الزراعية، حيث أكد على ضرورة بناء تنمية مستدامة باستخدام معقلن ومنصف لموردين هامين هما الطاقة البشرية والطاقة المتجددة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق