الرابطة المحمدية للعلماء

الدعوة إلى قمة إسلامية استثنائية في مكة المكرمة

دعا عاهل المملكة العربية السعودية، عبدالله بن عبدالعزيز، أخيرا، إلى عقد اجتماع استثنائي لدول “منظمة التعاون الإسلامي” في مكة المكرمة يومي 14 و15 غشت القادمين، خوفاً من “تجزئة” الأمة الإسلامية التي تواجه الكثير من المخاطر.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية “واس” عن وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل قوله “حرصا من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لما فيه خدمة الإسلام والمسلمين ووحدتهم في هذا الوقت الدقيق والمخاطر التي تواجهها الأمة الاسلامية من احتمالات التجزئة والفتنة في الوقت الذي تحتاج فيه إلى وحدة الصف والكلمة، دعا (الملك عبدالله) إلى مؤتمر التضامن الإسلامي الاستثنائي في مكة المكرمة”.

وسيكون المؤتمر هو الرابع المنعقد في دوراته الاستثنائية بعد آخر مؤتمر استثنائي استضافته مدينة مكة في دجنبر من سنة 2005 برئاسة خادم الحرمين، في إطار “منظمة المؤتمر الإسلامي” التي تضم 57 دولة إسلامية، فيما كان مؤتمر دكار السنغالية الذي انعقد في 2008 هو آخر دورة اعتيادية تعقد كل ثلاث سنوات.

وكان مقررا أن تستضيف مصر المؤتمر التاسع، لكن ظروف الربيع العربي حالت دون إقامته، حتى جاءت دعوة المملكة العربية السعودية إلى عقده استثنائيا.

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق