الرابطة المحمدية للعلماء

الدعوة إلى توفير الوسائل التربوية للمسلمين في الغرب

دعا المشاركون في الدورة التدريبية الأولى التي عقدتها المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ومؤسسة غرناطة للنشر والخدمات التربوية، بالتعاون مع اتحاد الجمعيات الإسلامية في إسبانيا، بمدينة غرناطة خلال الفترة من 23 إلى 26 أبريل الماضي حول (المواصفات والضوابط المنهجية التربوية والفنية العامة في إعداد الكتاب المدرسي لتعليم التربية الإسلامية لفائدة المسلمين خارج العالم الإسلامي: تعليم التربية الإسلامية للمسلمين في إسبانيا نموذجا)، إلى تخصيص عدد أكبر من الدورات التدريبية المتنوعة للمدرسين والأئمة والخطباء في مجال التربية الإسلامية واللغة العربية، والخطابة والوعظ والإرشاد، والتربية على حقوق الإنسان، وثقافة الاختلاف والتنوع الثقافي في الأندلس، كما أكد المشاركون ضرورة توفير وسائل تربوية وتقنية للجمعيات والمؤسسات الإسلامية في إسبانيا عامة والأندلس خاصة، لتغطية حاجات المسلمين في هذا المجال.

وطلب المشاركون من الإيسيسكو، عقد دورات لرؤساء الجمعيات الإسلامية والمسؤولين عنها والعاملين فيها لتأهيلهم في مجال التخطيط الاستراتيجي والتنمية المستدامة المواكبة لمقتضيات العصر وخصوصية الجالية الإسلامية في الأندلس، كما أوصوا بعقد دورات حول تفعيل دور الأسرة المسلمة عامة والمرأة خاصة في الحياة الاجتماعية في الغرب.

بتصرف عن موقع الإيسيسكو

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق