الرابطة المحمدية للعلماء

الدعوة إلى إنشاء مكتبة رقمية إسلامية جامعة

أوصى المشاركون في ختام ندوة “تاريخ الكتاب العربي ودوره الحضاري” بمكتبة الإسكندرية، تعميق الدراسات في تاريخ الكتاب العربي لاستكشاف دوره الحضاري من خلال النصوص المخطوطة والمطبوعة العربية منها والمترجمة، التي تُظهر إسهام العلماء المسلمين في تأسيس جذور النهضة الحديثة في كافة المجالات، ودعوة المنظمات الإقليمية والدولية والمؤسسات والجامعات ومراكز البحث إلى وضع الخطط والأنشطة التي تعمل على إنجاز هذه المهمة في عناية.

واقترح المشاركون في الندوة التي عقدتها أخيرا المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) ومكتبة الإسكندرية، إنتاج كتاب مرجعي لتاريخ الكتاب العربي ليكون مشروعا بحثيا بمشاركة الإيسيسكو والمكتبة، ويعقبه مؤتمر دولي حول موضوعات الكتاب.

وأوصت الندوة بالانطلاق من النتائج التي توصل إليها الباحثون في هذه الندوة وغيرها من الندوات والمؤترات العلمية التي تؤرخ للكتاب العربي إلى تأسيس قاعدة بيانات أو موسوعة علمية في مجال تاريخ الكتاب العربي والعلوم العربية، ومتابعة حركة التطور الإيجابي والسلبي في تاريخ الكتاب العربي لمعرفة السر في هذا وذاك، والاستفادة من نتائجه في تصحيح المسار الفكري للأمة، ودراسة الأفكار غير السديدة التي تسربت إلى تراثها وحياتها في مراحل الضعف والتهاون، وتنبيه الأجيال القادمة إلى كل ذلك لتجنب الأخطاء الفكرية.

وحث المشاركون على متابعة الجامعات ومراكز البحث والأفراد أبحاثهم في مجال تحقيق التراث مع التركيز على ما لم يحقق منه، أو ما تمَّ تحقيقه بصورة غير علمية، أو بصورة ناقصة اعتمادا على نسخة واحدة أو اثنتين مع وجود غيرها مما قد يضيف جديدا، أو يصحح خطأ، أو يكمل نقصاً، أو يرتب مختلطاً، أو يحقق غير ذلك من أغراض التأليف.

وأوصت الندوة بالعناية بالترجمة والنقل للعلوم في الكتاب القديم والمعاصر لدراسة مدى استفادة الحضارة الحديثة من تراثنا، وإمكانات استفادة أمتنا من الحضارة الحديثة عن طريق الترجمة والنقل، والتشجيع على التأليف والترجمة والنشر لكل أنواع المعارف، واعتبار ذلك استثمارا مهما في مجال الإنسان، واتباع أساليب مدروسة في هذا الشأن حتى يؤدي هذا الاستثمار نفعه المؤكد دون طغيان الجانب النفعي والتجاري على الأهداف المرجوة.

وأكد المشاركون على أهمية تخصيص جوائز تشجيعية للأعمال العلمية الرائدة في مجالات التأليف والنشر والتحقيق والترجمة والإبداع في كل البلدان العربية، وذلك لإحداث توعية عامة بأهمية الكتاب ودوره في الحياة، وتركيز وسائل الإعلام على النهضة العلمية والتبشير بها، وتوصيل الجديد في المعرفة إلى أوساط الشعب عن طريق البرامج الثقافية التي نفتقدها في وقتنا الحاضر، واعتبار ذلك جزءا مُهما من التنمية المستدامة للعقول والتجارب والإبداع الأدبي والعلمي والفني.

وشددت الندوة أيضا على ضرورة السعي لإنشاء كشاف عربي على شبكة الأنترنت يوازي كشاف غوغل، وضرورة الاهتمام بالمكتبات الرقمية وإنشاء مكتبة رقمية إسلامية جامعة على شبكة الأنترنت.

ميدل إيست أونلاين بتصرف

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق