مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراثغير مصنف

الدر النثير على أجوبة أبي الحسن الصغير

كتاب الدر النثير على أجوبة أبي الحسن الصغير، لأبي سالم إبراهيم بن هلال بن علي السجلماسي (ت903هـ)، من أهم كتب الأجوبة والنوازل التي ازدانت بها المكتبة المالكية في القرن الهجري التاسع، ويتضمن الكتاب في أصله أجوبةَ الإمام النوازلي أبي الحسن علي بن محمد بن عبد الحق الزّرْوِيلي الشهير بالصَّغير (ت719هـ)، أحد أعلام المذهب المالكي في عصره، قيَّدها عنه تلميذه العلامة الفقيه أبو سالم إبراهيم بن عبد الرحمن التسولي (ت748هـ)، فلما وقف عليها ابن هلال السجلماسي وجدها نفيسة في بابها، بما احتوته من فوائد ودرر، فعمد رحمه الله إلى ترتيبها على أبواب الفقه؛ إذ لم يُعْنَ مقيدها بذلك، ليسهل الوقوف عليها، ولم يكتف رحمه الله بذلك بل ذَيَّلَ جُلَّ مسائلها بأقوال أئمة المذهب تكميلا للفائدة، وفي هذا يقول رحمه الله في مقدمة كتابه:»فإني لما نسخت أجوبة الشيخ الفقيه الإمام العالم العلامة المفتي القاضي الشهير، وحيد عصره وفريد دهره، المجمع على تقديمه في حفظ الفقه، وتبريزه في فهمه ودرايته وتحصيله، حامل رايته: أبو الحسن علي بن محمد بن عبدالحق الزَّرْوِيلي الشهير بأبي الحسن الصغير رحمه الله وأكرم مثواه وأجزاه الأجر الجزيل والثواب الجميل الكثير، فوجدتها أجوبة شافية، على قواعد المذهب ومناهجه جارية، جمة الفوائد، مشتملة على جواهر من العلم وفوائد، صادرة من فقيه محصل نبيل، تنبئ عن درجته في الفقه وتعرب عن قدره الجليل، قيّدها عنه وجمعها تلميذه الشيخ الفقيه المدرس المحصل العالم الأوحد أبو سالم إبراهيم بن عبد الرحمن بن أبي بكر التسولي التازي المعروف بابن أبي يحيى رحمه الله، غير أنه كما قيدها بقيت غير مرتبة، بل تركها كذلك مختلطة ليست مبوبة.

فعزمت والله المستعان بضَمِّ كل نازلة إلى مثلها وتبويبها بجمع كل مسألة إلى شكلها، فإني لا أعلم من سبقني إلى ذلك ليسهل أخذ ما يريده منها المستفيد الراغب، ويقرب تناولها على الباحث الطالب، ونقلت كل مسألة منها باللفظ والنص، على حسب ما وجدته من غير زيادة ولا نقص، وذَيَّلْتُ جُلَّها بأقوال علمائنا، ونصوص أئمتنا وفقهائنا-رحمهم الله- تكميلا للإفادة، وتتميما للقصد والإرادة… وترجمته بـ »الدر النثير على أجوبة الشيخ أبي الحسن الصغير« “.

هذا، وتبين من خلال الترتيب أن الكتاب اشتمل على مسائل تتعلق بكثير من أبواب الفقه المعروفة؛ الطهارة والصلاة، والذبائح والأيمان، والنكاح، والرضاع، والطلاق والخلع والعدة والحضانة والنفقة، والبيوع والإجارات ونحوها، والصلح والشركة والمغارسة والقراض، والرهن والحجر والإقرار والوكالة، والحمالة والغصب والتعدي والاستحقاق، والشفعة والقسمة، والأقضية والشهادات، والدعاوى والشهادات، والمفقود، والحبس والصدقة والهبة، والوديعة والعارية ونفي الضرر، والوصايا والعتق، والدماء والحدود.

وكما نصّ عليه المؤلف فإن المسائل المذكورة قد انضبط فيها صاحب الأصل أبو الحسن الصغير بأصول المذهب المالكي وقواعده، وتقيد به في أجوبته، معتمدا المشهور من أقواله وما جرى به العمل في العموم، وربما أشار إلى الخلاف الواقع بين أئمة المذهب، وأما ابن هلال رحمه الله فإنه عمد إلى تصدير إضافاته للكتاب بلفظة: »قلت«، يأتي بعدها بما يعضد كلام أبي الحسن، وربما تعقبه في بعض المسائل، كقوله في بعض مسائل الصلاة: ولم يجب الشيخ، رحمه الله، عما في السؤال: إذا كان إمام راتب في الدوار وصلى بجماعة وصلت جماعة خارجه، هل تصح صلاة الفريقين؟ فأجاب عنه هو، وفي بعض مسائل الأيمان (1/71): قلت: اعتمد الشيخ رحمه الله خلاف المشهور، وهناك أجوبة علق عليها ابن هلال بما يفيد عدم اقتناعه بجواب أبي الحسن، وذلك بقوله: »فيه نظر«، وقد يُنبه على الخلل الذي اعترى بعض المسائل كقوله: »قلت: هكذا وجدت المسألة وفي آخرها بعض الخلل« (1/91)، بل ويُصوب عزو الشيخ كما في (1/128) حيث عزا أبو الحسن قولا لابن رشد في المقدمات فقال ابن هلال: إنه غلط وإنما ذكره في البيان والتحصيل، كما ينبه على المسائل المتشابهة (انظر 2/168، 176، 199، 264)، إلى غير ذلك من الأمور التي أضاء بها ابن هلال مسائل الكتاب تكميلا وتعقيبا وتصويبا.

ويظهر من تصفح الكتاب أن المؤلف رجع فيه إلى مصادر كثيرة، كالمدونة، والعتبية، والنوادر والزيادات، والوثائق المجموعة، والأحكام لابن حبيب، والمقدمات الممهدات لابن رشد، والمعونة للقاضي عبد الوهاب، والتبصرة للخمي، والأحكام لابن العربي، ونوازل ابن رشد، وشرح الرسالة لابن ناجي، وقواعد المقري، والتقييد لأبي الحسن الصغير، وتنقيح الفصول للقرافي، وإكمال المعلم والتنبيهات للقاضي عياض، ومختصر الحديرية، ونوازل ابن الحاج، وتعاليق أبي محمد صالح، والطرر لابن عات، والأحكام لابن بطال، والمتيطية، وابن يونس، وابن عرفة، والباجي، والأحكام لابن سهل، وشرح التلقين للمازري، ونوازل ابن أصبغ، ونوازل ابن الحاجب، ونوازل سحنون، وعيون الأدلة لابن القصار وغيرها، من الدواوين.

صدر الكتاب عن مركز التراث الثقافي المغربي ودار ابن حزم ط1/2011م بعناية أبي الفضل الدمياطي، أحمد بن علي، ولعل الكتاب يحتاج إلى طبعة محققة تحقيقا علميا، ومن نسخه الخطية: نسخة في مؤسسة علال الفاسي تحت رقم (563)، ونسخة في الخزانة الحسنية بالرباط، تحت رقم (4687)، ونسخة في مركز المخطوطات بجامعة الملك سعود تحت رقم (5257)، ونسخة في المكتبة الأحمدية تحت رقم (3189)، وطبع الكتاب طبعة حجرية بفاس طبعت سنة 1318هـ، كما حققه الأستاذ مبارك رخيص في أطروحة دكتوراه بكلية الشريعة بآيت ملول – أكادير.

الكتاب: الدُّر النَّثِير على أجوبة أبي الحسن الصَّغير .

المؤلف: إبراهيم بن هلال السجلماسي(ت903هـ).

مصادر ترجمته: دوحة الناشر (ص89 – 90)، وجذوة الاقتباس (1/ 97 – 99)، ودرة الحجال(1/ 196 – 199)، وشجرة النور الزكية (ص268).

الناشر: مركز التراث الثقافي المغربي، دار ابن حزم الطبعة الأولى 1432هـ-2011م.

قال محمد مخلوف: كان آية في النظم والنثر ونوازل الفقه.

 

إعداد: د.مصطفى عكلي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

اترك رداً على رابح إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق