الرابطة المحمدية للعلماء

“الدرس اللغوي العربي: التحديات المعاصرة وضرورة التطوير”

موضوع ندوة دولية بمدينة الرباط تناقش إمكانات مواكبة العربية للتطور العلمي والحضاري في العالم

انطلقت أمس الثلاثاء بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط، أشغال ندوة حول موضوع “الدرس اللغوي العربي: التحديات المعاصرة وضرورة التطوير”، وذلك احتفاء باليوم العالمي للغة العربية.

وأكد السيد عبد الرحيم بنحادة عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية – أكدال في مداخلة بالمناسبة، على أهمية تعزيز مكانة اللغة العربية وتطويرها وتحديث مناهجها وتوسيع مجالات استعمالها لتكون قادرة على مواجهة مختلف التحديات المطروحة أمامها.

وأضاف السيد بنحادة، أن هذا اليوم يشكل مناسبة للوقوف على المعيقات التي تحول دون تطور اللغة العربية خاصة في المجالات العلمية والتقنية، داعيا إلى تكثيف الجهود وتوحيدها لتقديم حلول ناجعة لمختلف المشاكل التي تواجه اللغة العربية.

ومن جانبه، قال السيد محمد بنموسى مدير معهد الأبحاث والدراسات للتعريب، إن التحديات التي تواجه اللغة العربية تزداد يوما بعد يوم، مشيرا إلى أن هذه اللغة توجد اليوم “في مفترق طرق، فإما أن تتجدد فتحيا وتقاوم وتثبت وجودها وإما أن تتراجع”.

وأضاف السيد بنموسى، أنه رغم كل تلك التحديات فإن الاهتمام باللغة العربية في الوقت الحاضر يمثل شكلا من أشكال التشبث الحضاري بها بهدف تقوية الركائز التي تنبني عليها.

وبدوره اعتبر السيد ميلود حبيبي عن المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) ، أن الاحتفاء باللغة العربية يعد مناسبة للبحث عن الحلول الكفيلة بدعم هذه اللغة وتقوية حضورها وتمكينها من أداء وظيفتها على النحو الأمثل في مختلف المجالات.

ودعا بهذه المناسبة الأطراف الفاعلة في مختلف الميادين إلى اقتراح الحلول والمبادرات الكفيلة بالنهوض بها وإلحاقها بمصاف أكثر اللغات مواكبة للتطور العلمي والحضاري في العالم.

وأكد أن المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم لم تأل جهدا في وضع البرامج وتنفيذ المشروعات الرامية إلى صيانة اللغة العربية وتطويرها من خلال تنفيذها لمشروع النهوض باللغة العربية للتوجه نحو مجتمع المعرفة والعمل على تهيئة أدوات العمل وأساليب التطبيق الضرورية والكافية لترقية اللغة العربية.

ومن جانبه، قال السيد محمد الحساوي رئيس اللجنة المنظمة، إن تنظيم هذه الندوة يأتي تفعيلا لنص الفقرة الثانية من القرار السابع الصادر عن الدورة التسعين للمجلس التنفيذي للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بشأن مشروع خطة إعلامية للاحتفاء باللغة العربية حيث حدد الأول من شهر مارس من كل سنة يوما وطنيا وعالميا لها.

وأضاف السيد الحساوي، أن تخصيص يوم عالمي للغة العربية هو مناسبة سنوية يتم من خلالها تأكيد مكانة ودور هذه اللغة، ومحاولة لتقديم تشخيص واقتراح حلول لتكون اللغة العربية لغة تعبير وتواصل في المجتمع والعصر.

كما توقف عند بعض أسباب التدني الملحوظ الذي وصل إليه تعلم اللغات بصفة عامة واللغة العربية بصفة خاصة ، مشيرا إلى أنه سيتم خلال هذه الندوة التركيز على ثلاثة عناصر وهي المنهاج والمدرس والمتعلم.

وستنكب هذه الندوة على تشخيص تدني مستويات تعليم وتعلم اللغة العربية، ويتعلق الأمر على الخصوص، بالتحديات المعاصرة وضرورة تطوير الدرس اللغوي وتشخيص تدني المستوى والمنهاج التعليمي وتكوين المدرسين، ثم الإجراءات العملية للنهوض بالدرس اللغوي العربي.

كما ستتناول هذه الندوة محورين أساسين، يتعلق الأول ب”اللغة العربية ومجتمع المعرفة”، يهم مجموعة من المواضيع، منهاعلى الخصوص، (حول تاريخ العربية في المغرب)، و(المنحى اللساني الوظيفي واللغة العربية)، ثم (الازدواجية وإمكانات إفادة الدرس اللغوي العربي).

أما المحور الثاني “الدرس اللغوي: ضرورة تطوير المناهج”، فينكب على دراسة مواضيع من قبيل (محطات أساسية في تطوير مناهج اللغة العربية) و(تدريس العربية: من نموذج وحيد للغة العربية إلى أنموذج التعدد اللغوي)، ثم (الدرس اللغوي العربي في التعليم الثانوي: تشخيص واستراتيجيات التطوير).

عن و.م.ع

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق