الرابطة المحمدية للعلماء

الدار البيضاء تحتضن مؤتمرا طبيا مغاربيا

اختتام ندوة علمية في موضوع الدواء والابتكارات في مجال الطب

اختتمت بالدار البيضاء فعاليات الدورة 39 للمؤتمر الطبي المغاربي حول “الدواء والابتكارات في مجال الطب” بمشاركة جمعيات العلوم الطبية بتونس والجزائر والمغرب إلى جانب ممثلين عن مجموعة من الهيئات الطبية ببلدان المغرب العربي.

وهدفت هذه الدورة، التي نظمتها تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الجمعية المغربية للعلوم الطبية بشراكة مع الجمعية التونسية للعلوم الطبية والجمعية الجزائرية للعلوم الطبية، إلى أن تشكل فضاء لتبادل الخبرات والتجارب بخصوص مختلف التخصصات الطبية والتخصصات ذات الصلة بالمجال الطبي، كما سعت الدورة 39 للمؤتمر إلى الإسهام في تمتين الروابط وعلاقات التعاون بين المهنيين العاملين في القطاع الطبي ببلدان المغرب العربي، إلى جانب مناقشة المشاكل المتعلقة بالصحة العامة والتغطية الصحية والأدوية بالبلدان المغاربية.

وصرح رئيس الجمعية المغربية للعلوم الطبية سعيد متوكل في كلمة له ألقاها على هامش افتتاح هذا المؤتمر، الذي نُظّم بتزامن مع تنظيم الدورة 28 للمؤتمر الوطني للجمعية، أن هذه التظاهرة العلمية التي تنظم منذ 1969 بالتوالي في المغرب والجزائر وتونس ومستقبلا في موريتانيا، تتوخى إيجاد فضاء يمكن من توفير نوع من التكوين الطبي المستمر الذي أضحى حاجة ملحة في ظل التطورات السريعة والمتلاحقة للمعارف والمهارات الطبية، مؤكدا على أن التكوين الطبي لا ينبغي أن يتوقف عند حدود المناهج التي يتلقاها طالب الطب بمدرجات الكلية، وإنما يجب أن يتحول إلى عملية متواصلة تواكب التحولات الطبية والاحتياجات المتزايدة للمرضى مع مراجعة دائمة من قبل الطبيب لمعارفه المهنية.

وقال إن التغيرات العميقة التي عرفتها المنظومات الصحية بالبلدان المغاربية، بفعل النمو السوسيو اقتصادي وتغير المعطيات الوبائية وتطور التقنيات البيولوجية،  تفرض على مجموع المنتسبين للقطاع الطبي بهذه البلدان تجديد آليات التدخل والمعالجة والتحكم فيها، والعمل على تحسين صورة الأطر الطبية والمهنية.

وتضمن برنامج هذه الدورة، تنظيم موائد مستديرة وورشات متخصصة تناولت مواضيع تتعلق بالابتكارات الجديدة في الطب ووفيات الأمهات أثناء الولادة والتكفل بمريض السكري من النوع الأول وأمراض السرطان والأمراض العصبية ومشكلة الأدوية بالمغرب العربي وسبل مراقبة جودة الأدوية المستنسخة، فضلا عن ورشات تكوينيبة لفائدة الأطباء العامين والمقيمين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق