الرابطة المحمدية للعلماء

الخطاب الديني الواقع وآفاق المستقبل

إنشاء مراكز متخصصة لرصد حركة الخطاب الإسلامي تحت إشراف أهل الخبرة والاختصاص

دعا المشاركون في ندوة نظمت بطرابلس على مدى يومين حول موضوع “الخطاب الديني الواقع وآفاق المستقبل”، إلى تأسيس خطاب ديني قائم على الجمع بين الأصالة والمعاصرة والتمسك بثوابت الإسلام والتعامل مع مستجدات العصر بما يمكن للإسلام ويحقق مصالح الأمة.

وأكد باحثون من ذوي الاختصاص في هذا المجال من داخل ليبيا وخارجها من بينهم الأستاذ عبد الهادي التازي، عضو أكاديمية المملكة، في توصيات أصدروها في ختام أشغال الندوة مساء الأربعاء 19 نونبر 2008، على إعداد الخطباء والوعاظ إعدادا علميا سليما يمكنهم من أداء مهامهم على الوجه الأمثل مع توفير المصادر والمراجع اللازمة لذلك، مبرزين أهمية دروس الوعظ والإرشاد وحلقات العلم، وإسناد الإمامة والخطابة والوعظ والإرشاد إلى المؤهلين علميا ومهنيا .

وطالبوا، حسب وكالة المغرب العربي للإنباء، بإنشاء مراكز متخصصة لرصد حركة الخطاب الإسلامي تحت إشراف أهل الخبرة والاختصاص، ودعوة المؤسسات الدينية الفاعلة في الوسط الإسلامي إلى متابعة نتائجها، علاوة على التنسيق بين المؤسسات الراعية للخطاب الديني والقطاعات التعليمية والإعلامية لتضمين الوسطية والاعتدال في المناهج التعليمية والبرامج الإعلامية وتعزيز روح الحوار لدى النشء والقائمين على الخطاب الديني.

وأوصى المشاركون في هذه الندوة بالتركيز على محاسن الدين الإسلامي لبيان عدالته وسماحته في الجوانب السياسية والقانونية والعلاقات الإنسانية، محذرين من خطورة الخطاب السياسي الغربي على الخطاب الديني بما في ذلك التمييز بين الالتزام والتطرف.

ودعوا إلى اعتماد منهج الحوار القائم على الحجة والبرهان مع من يشتبه في غلوه في الدين أو ينعت بالتطرف بعيدا عن كل أشكال العنف، مؤكدين على ضرورة حماية الشباب من التطرف والغلو في الدين أو الوقوع في ثقافة التغريب وسلبيات العولمة، وتحصين هذه الفئة الهامة من المجتمع دينيا ودمجهم في أنشطة المجتمع المختلفة.

وتجدر الإشارة إلى أن الندوة التي نظمتها الهيئة العامة للأوقاف وشؤون الزكاة بليبيا ، تميزت بإلقاء أزيد من عشرين عرضا من قبل باحثين مختصين تمحورت بالخصوص حول أسس الخطاب الديني وخصائصه وأنواعه ومؤسسات إعداده وأهميته وشروطه ، ومفهوم الدعوة الإسلامية وأهميتها في الخطاب الديني ، وأسلوب الخطاب المعاصر وتكييف دور السنة الفعلية وأثره على هذا الخطاب ، والغلو والتطرف في الخطاب الديني وضوابط التجديد في الخطاب الديني الإسلامي ومعالم النهوض به ، علاوة على مواضيع أخرى ترتبط بالوسطية والاعتدال والتحديات المعاصرة للخطاب الديني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق