الرابطة المحمدية للعلماء

الجمعية العامة للأمم المتحدة تدين إهانة الأديان

قرار الجمعية يدعو إلى توفير حماية كافية ضد أعمال التحريض على الكراهية الدينية

حث قرار للجمعية العامة للأمم المتحدة على إدانة إهانة الأديان بعد العام الرابع على التوالي. وحث القرار، الذي يقع في سبع صفحات، الدول على أن توفر “حماية كافية ضد أعمال الكراهية والتمييز والترهيب والقسر الناتجة عن إهانة الأديان والتحريض على الكراهية الدينية بصفة عامة”.

ولم يذكر القرار من الأديان تحديدا إلا الإسلام، مستهجنا صور الإساءات الدينية والعرقية للمسلمين منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر، وذكر أنه غالبا ما تم الربط بين الإسلام والإرهاب من دون وجه حق.

وقد انضمت روسيا والصين إلى العرب وإلى بعض الدول الإفريقية في التصويت لمصلحة القرار، بينما رأى منتقدون أن بنود هذا القرار تضر بالحقوق الأساسية لحرية التعبير عن الرأي.

ومن جهته دعا الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي “أكمل الدين إحسان اوغلو”، إلى وضع نهاية لجهود تحاول ربط الإسلام بالإرهاب، وقال إنه يجب محاربة تصوير المسلمين على أنهم الأشرار في أنحاء العالم.

وقال المتحدث باسم الاتحاد الدولي للدراسات الإنسانية والأخلاقية إنه غالبا ما يتم ربط الإسلام بالإرهاب؛ لأن مرتكبي الكثير من الأعمال الإرهابية يصفون أنفسهم بأنهم مسلمون.

يشار إلى أن تصويت الأمم المتحدة على القرار الخاص بإدانة الإساءة إلى الأديان أيدته دول إسلامية وعارضته دول غربية بعد أن وافق عليه 86 عضوا وعارضه 53 بينما امتنع 42 عضوا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق