الرابطة المحمدية للعلماء

التواصل التراثي.. أصول ومقدمات التراث العربي الإسلامي

تراث الحضارة العربية الإسلامية هو ثمرة نحو ألف عام من العطاء الإنساني

يناقش المؤتمر السنوي القادم للمخطوطات بمكتبة الإسكندرية الأصول غير العربية للتراث الإسلامي بمشاركة نحو 40 باحثا عربيا وأجنبيا من أبرز المتخصصين في المخطوطات.

وقال يوسف زيدان مدير مركز المخطوطات بمكتبة الإسكندرية إن الهيئة العليا للمؤتمر والتي تتكون من أبرز علماء المخطوطات العرب والأجانب أقرت عنوان المؤتمر الذي سيعقد في مايو 2010 وهو “التواصل التراثي.. أصول ومقدمات التراث العربي الإسلامي”.

وأضاف أن تراث الحضارة العربية الإسلامية هو ثمرة نحو ألف عام من العطاء الإنساني المتنوع لمشاهير العرب والمسلمين في مجالات العلم واللغة والدين والفن والأدب “هو ظاهرة تاريخية كبرى” وأن العرب والمسلمين المعاصرين ظلوا شغوفين بتأكيد تأثير التراث العربي الإسلامي في زمن النهضة الأوروبية الحديثة لكن هذا “لا يمثل إلا نصف الحقيقة”.

ويوضح أن النظر في أثار هذا التراث وإهمال ما سبقه “من شأنه تكوين صورة خيالية ذهنية غير واقعية لتراثنا العربي الإسلامي وهى صورة تشكلت فعلا في الأذهان ببطء راسخ وأعطت يقينا كاذبا بأن هذه الحضارة وما أعطته من تراث انساني هى لمعة مفاجئة بدأت مع انتشار الاسلام وسيادة العرب للعالم.”

وتابع أن تصور البعض للتراث على أنه انطلق من دون أصول سابقة ” وهم كبير” وأن المؤتمر القادم للمخطوطات يكتسب أهميته من النظر في المقدمات والأصول التي انطلق منها التراث العربي الإسلامي في العلوم والفكر والآداب والفنون بهدف “تأسيس وعي حقيقي بهذا التراث الذي غلبت عليه التوهمات واندثرت صحائفه في خزانات المخطوطات وسلك فيه المرتزقة المسالك” إلى الآن.

ومن محاور المؤتمر “التراثيات التي أثرت في صياغة التراث العربي الإسلامي وكيف امتدت عملية التواصل بين تراث الإنسانية”، و”هل أدى الوعي المنقوص بالتراث إلى إهمال الأصول العربية لتراثنا ما”، “إسهام الحضور العربي قبل الإسلام في صياغة المنظومة الحضارية الإسلامية” و”كيف استفاد العرب المسلمون من علوم السابقين”، و”كيف تفاعلت اللغة العربية مع السريانية والعبرية والفارسية”.

كما يناقش المؤتمر أيضا “حضور المسيحيين واليهود والصابئة والمجوس في الظاهرة الحضارية العربية الإسلامية” و”الفلسفة والعلوم والمعارف قبل ظهور الإسلام”، و”طبيعة الوعي العربي الإسلامي المبكر بالحضارات السابقة والتفاوت في معرفتهم باليونان والفرس وفي جهلهم التام بتراث مصر القديمة والهند”،و”كيف استلهم العرب فنون وآداب الحضارات السابقة”.

ونظم مركز المخطوطات بمكتبة الإسكندرية أول مؤتمر عام 2004 بعنوان ” المخطوطات الألفية” التي مضى على نسخها 1000 عام وتمثل قيمة أثرية أو تاريخية وتبعه عام 2005 مؤتمر “المخطوطات الموقعة” التي كتبها مؤلفوها أو نسخها آخرون وأقرها المؤلفون.

وعقد المؤتمر الثالث عام 2006 تحت عنوان “المخطوطات الشارحة” والمؤتمر الرابع “المخطوطات المترجمة” عام 2007 والمؤتمر الخامس “المخطوطات المطوية” عام 2008 أما المؤتمر السادس فعقد عام 2009 تحت عنوان “النشر التراثي”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق