الرابطة المحمدية للعلماء

التهامي الحراق: الاحتفال بالمولد النبوي الشريف موسم حقيقي لازدهار فن المديح والسماع

أكد محمد التهامي الحراق٬ الفنان والباحث في مجال التراث والتصوف والسماع الصوفي٬ أن الاحتفال بالمولد النبوي الشريف في المغرب يعتبر موسم حقيقي لازدهار فن المديح والسماع في المغرب٬ وإحيائه وتداوله وإعمال متونه وأنغامه وأدواره٬ سواء في المساجد أو الزوايا أو المزارات أو البيوتات الخاصة.

وقال الحراق إنه لا أدل على الاحتفاء بهذه المناسبة، “ما يعرفه المغرب اليوم من احتفالات وأنشطة رسمية وشعبية احتفاء بهذا المولد الشريف٬ الذي يعتبر أهم مناسبة للتعبير عن الفرح بمولد “الفجر الأعظم” محمد صلى الله عليه وسلم، مضيفا أن “هذه الاحتفالات ظلت ممتدة مع السلالات الحاكمة في المغرب منذ القرن السابع الهجري٬ وهو ما تطور وازدهر في عهد الدولة العلوية الشريفة٬ حيث عرفت هذه الأخيرة تقاليد واحتفاءات كبيرة٬ فصل في بعضها مؤرخو المملكة٬ كما يمكن الوقوف على نماذج من ذلك مع المؤرخ عبد الرحمن بن زيدان في كتابه “العز والصولة”٬ مبرزا أن هذه الاحتفالات ما يزال المغاربة يعيشون فصولا رائعة منها في الزمان الحاضر”.

وأبرز محمد التهامي الحراق٬ وهو المسؤول الثقافي والفني لـ”مؤسسة الذاكرين للأبحاث الصوفية وموسيقى السماع بالرباط”٬ أنه ضمن كل هذه الطقوس والعلامات الاحتفالية٬ يحضر المديح والسماع بوصفه لازما من لوازم التعبير عن الفرح بالمصطفى صلى اله عليه وسلم، وهو فرح محمود مندوب إليه لما فيه من أسمى المقاصد ورفيع الغايات.

وسجل الباحث التهامي الحراق أن فن المديح والسماع، الفن الروحي الأصيل يحظى اليوم بعناية خاصة من الشباب٬ سواء بحفظ متونه أو التغني بتلاحينه أو البحث عن وثائقه المكتوبة والمسموعة.

وقال إن من يتابع بعض المواقع الإلكترونية وبعض صفحات المواقع الاجتماعية المهتمة بهذا الشأن٬ يقف على هذا التحول في الإقبال الشبابي على هذا الفن والعناية به٬ بل والإسهام عبر هذه الوثائق في توفير مادة أولية في أفق كتابة تاريخ هذا الفن، لكنه أعرب في المقابل عن الأسف لكون تاريخ هذا الفن التراثي منسي لاعتبارات شتى٬ في صدارتها ضعف الاهتمام العلمي به وبتاريخه وبمتونه الأدبية وبمادته الطربية وبأعلامه من النظم والتلحين والإنشاد والاحتضان.

يشار إلى أن للباحث محمد التهامي الحراق عدة مشاركات فنية وإعلامية وعلمية في مجال المديح والسماع والموسيقى الصوفية داخل المغرب وخارجه.

كما ألّف العديد من المؤلفات العلمية مثل “فن السماع الصوفي من خلال دراسة وتحقيق د. محمد التهامي الحراق لمخطوط “فتح الأنوار في بيان ما يعين على مدح النبي المختار”، و”موسيقى المواجيد.. مقاربات في فن السماع الصوفي المغربي”٬ صدر عن منشورات الزمن سنة 2010، و”مقام التجلي في قصائد الصوفي أبي الحسن الششتري”٬ الصادر عن منشورات مهرجان فاس للمديح والسماع سنة 1998.

ميدل إيست أونلاين بتصرف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق