الرابطة المحمدية للعلماء

التغير المناخي سيزيد من الجفاف والفيضانات والكوارث الطبيعية الأخرى

التغير المناخي سيزيد من الجفاف والفيضانات والكوارث الطبيعية الأخرى

 

التقاعس عن مكافحة التغير المناخي يرمي البشرية في أحضان الكوارث الطبيعية والاضطرابات الاجتماعية والعنف.

 

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الثلاثاء أن التقاعس عن التحرك بسرعة للتعامل مع تغير المناخ قد يؤدي في وقت لاحق إلى العنف واضطراب هائل؛ حيث تتغير أنماط الطقس العالمية بشدة. 

وقال بان أمام منتدى عقد بالقرب من سول عاصمة كوريا الجنوبية قبل أسابيع من المؤتمر الذي سيعقده في سبتمبر القادم بشأن التغير المناخي “إذا تقاعسنا عن التحرك فإن التغير المناخي سيزيد من الجفاف والفيضانات والكوارث الطبيعية الأخرى“.

 

وجاء في نص التصريحات التي أعدت سلفا ليلقيها أمام المنتدى العالمي عن المناخ الذي عقد في انشيون غربي سول بكوريا الجنوبية “نقص المياه سيؤثر على مئات الملايين. وسيسود سوء التغذية مناطق كثيرة من العالم النامي. وستتدهور التوترات. وقد يترتب على ذلك اضطرابات اجتماعية بل أعمال عنف“.

 

ويعتقد على نطاق واسع أن انبعاثات غازات الاحتباس الحراري أحد الأسباب الرئيسية لارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض. وستجتمع الدول في كوبنهاغن في ديسمبر الأول القادم للتوصل إلى اتفاق جديد لتقليص انبعاثات غازات الاحتباس الحراري ليحل محل اتفاق كيوتو الذي تنتهي مرحلته الأولى في عام 2012.

 

ووصف بان التغير المناخي بأنه تهديد رئيسي للبشرية ودعا زعماء العالم إلى التحرك بسرعة كي يتسنى التوصل لاتفاق في كوبنهاغن.

  

وسيجتمع في بون هذا الأسبوع وفود من حوالي 180 دولة في محادثات للأمم المتحدة حول المناخ وسط تحذيرات من أنه لم يتبق أمامهم الكثير من الوقت للتوصل إلى اتفاق بشأن اتفاق معقد بدرجة كبيرة من المقرر انجازه بنهاية العام الحالي.

 

وسيحاول حوالي 2400 موفد في مفاوضات بون التي تعقد في الفترة من العاشر من غشت إلى 14 من الشهر نفسه اختصار مسودة للاتفاق الذي يضع البدائل لمحاربة التغير المناخي تضخم حجمه إلى 200 صفحة بعد أن كان 50 صفحة قبل أشهر قليلة.

 

واجتماع بون هو ثالث اجتماع يعقد في ألمانيا هذا العام وأضيف نظرا للتقدم المحدود الذي أحرز مع اقتراب موعد المهلة. وبعد بون من المقرر أن تجرى قبل اجتماعات كوبنهاغن محادثات في بانكوك في الفترة من 28 سبتمبر وحتى 8 أكتوبر وبرشلونة في اسبانيا في الفترة من 2 إلى 6 نوفمبر.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق