مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوكدراسات عامة

التعريف بمراحل تطور المذهب المالكي ومدارسه ومصادره الفقهية وأصوله[9]

الدكتور عبد الله معصر

رئيس مركز دراس بن إسماعيل


 3-مصادر الفقه المالكي

أولا: المدونة

تعتبر المدونة الأصل الثاني  للفقه المالكي –بعد الموطأ-، فهي أصل المذهب وعمدة الفقهاء في القضاء والإفتاء، وروايتها مرجحة على رواية غيرها.

وأصل المدونة هي الأسدية، لكن سحنونا لما قدم بهذه الرواية على القيروان بعد مراجعتها، هذبها ونسقها تنسيقا جديدا وبوبها وألحق فيها من خلاف كبار أصحاب مالك ما اختار ذكره، وذيل أبوابها بالحديث والآثار.

فالمدونة هي ثمرة مجهود ثلاثة من الأئمة، مالك بإجاباته، وابن القاسم بقياساته وزياداته، وسحنون بتنسيقه وتهذيبه وتبويبه وبعض إضافاته[1].

وقد ضمت المدونة بين دفتها حوالي (36000 )ألف مسألة، إلى جانب الأحاديث والآثار، وحظيت بعناية فائقة فمنهم من لخصها واختصرها، ومنهم من اكتفى بالتعليق على بعض أفكارها، ومنهم من نبه إلى مشكلاتها، ومنهم من شرحها[2].

وقد تتبع بعض الباحثين الأحاديث التي تضمنتها المدونة فبلغ بها( 551 )حديثا، وهي أنواع:

منها (341 )حديثا صحيحا:

-اتفق البخاري ومسلم على( 184 )حديثا

-وانفرد البخاري منها ب(20)حديثا

-وانفرد مسلم منها ب(65)حديثا

-وبلغ عدد الأحاديث الصحيحة التي نص عليها أحد الحفاظ( 72 )حديثا

أما الأحاديث الحسنة فعددها (131 )حديثا

-منها (103 )حديثا حسنة لذاتها

-و(28 )حديثا حسنة لغيرها

وعدد الأحاديث الضعيفة التي يزول ضعفها بوجود شواهد أومتابعات( 70)حديثا، وفيها مراسيل صحيحة الإسناد.

والأحاديث الضعيفة التي ورد في أسانيدها رواة متروكون، أو مجاهيل العين عددها ( 9)

ولا توجد فيها أحاديث موضوعة[3] .

 

الهوامش: 

 


[1]– ترتيب المدارك ج3ص299- أعلام الفكر الإسلامي ص28وص120- محاضرات في تاريخ المذهب المالكي بالغرب الإسلامي عمر الجيدي ص177 .

 [2]- محاضرات في تاريخ المذهب المالكي ص181 .

[3]– المدونة الكبرى وأثرها في طرق الترجيح في المذهب المالكي :أحمد صليح ص7 مجلة المذهب المالكي العدد الأول 1427-2006.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق